3

:: "حبل غسيل" – شعر بالعامية ::

   
 

التاريخ : 23/02/2014

الكاتب : ميشلين حبيب   عدد القراءات : 1324

 


 

 

 

مِرمي ومَرفوع

مْمَرْمَغْ ومَنصوبْ

مِشْ عارف حَالو مين ولا وَين

حتى مِشْ ضايع من كِتر ما ضاع.

مشلول ومِتْلاشي

ناطِرْ ومش ناطِرْ

مَشْحوط ومْشَحْطَطْ

عَمْ يزْحَفْ مشلول واقف.

وفجأة هَيك بيقول:

" بَسّ خَلَص تبَهدَلت كفايه

مطرحي مش هَوْن

أنا فوق عَطول".

وفجأة صوت بيقللو: " طيِّب طْلاع. لَيش أصلاً شو نافِع إِنتَ تحت؟"

صَرَخْ حبل الغسيل: " لااااااااااا. حرام. آخ. هَيْك كتير".

ووصْلِتْ غيمِه تَتْشارِك بحفلة التّمِسخُر والمَصير

وعَطَسِت.

تمَرْمَغ التراب بالعَطسَه

و تمَرمَغ المشلول بوَحلْ المصير.

الشمس مش سِئْلانه

نَطَرِت وبُكرا إجِت تِتْغَندَر مع إنّا شايفي حفلة المصير.

تفَوَّهِت بأُفْ طويل رَجَّع التراب وَروَّحْ العطسَه

والغريب إنّو ...

يلّلا بلاها خلّينا ب يللي عَمْ بيصيرً.

يللي كانوا عَ حبل الغسيل، راحو يتْمَرمَطو من جديد

وهوّي طِلِع، طلَّعوو

وناطِرْ يرجعوا يلّلي بيخلّوا شِغِل عندو يصير

وما بيَعْرِف بعدا شو المصير،

ما هُوّي حبل غسيل.

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.