3

:: المحامي جواد بولس: من مواقع الدفاع إلى صفحات الكتاب ::

   
 

التاريخ : 11/12/2010

الكاتب : الموقد الثقافي   عدد القراءات : 1479

 


 

الموقد الثقافي: 8/ 12/2010

صدرالأسبوع الماضي عن"الحقيقة" – كفر ياسيف الإصدار الأول للكاتب المحامي جواد بولس بعنوان "... منزلق خطر!"يقع الكتاب في 329 صفحة من الحجم المتوسط ، وهو عبارة عن مجموعة مقالات عالج فيها الكاتب عدد من المواضيع،أبرزها يدور في مجالي السياسة والإجتماع.

 

 

وقد أهدى البولس مؤلَّفه الى ثلاث شخصيات لعبت دوراً هاماً في مسيرة شعبنا الفلسطيني، أولها محامي الأرض حنا نقارة، وفيلتسيا لانغرمحامية الأسرى الفلسطسنيين، وإلى فيصل الحسيني (جرح القدس المفتوح).

 

غلاف الكتاب الأخير زيَّن بفقرة من مقدمة الشاعر سميح القاسم، ومنها ( ... ولسنا هنا، مع هذا الكتاب إزاء رزمة من الخواطرأو حزمة من الإنطباعات، من أحداث عارضة وعابرة، ولسنا مع مشروع كتابة أدبية مدعَّمة بالمعرفة والتجربة واللغة، فحسب، نحن هنا إزاء جملة من المواقف الجادة والعميقة، في قضايا قومية ووطنية واجتماعيى وسياسية وثقافية ذات بال.)

 

ومن المقالات التي يضمها الكتاب بين دفتية، " هل حقاً الفاشية لن تمر(ص11) و"حنين إلى حيفا " (ص 109) و"إحذر....منزلق خطر" (ص219) و"وردة من الأمعري" ص(282) التي جاء فيها: ((إم يوسف/ لطفية دخلت عقدها السابع. رزينة، هادئة. أربعة من أولادها يقضون في سجون الإحتلال أحكاماً بالسجن المؤيد. ناصر، نصر، شريف ومحمد. شكراً لمجيئكم  إلينا قالت إم يوسف، وأردفت"رفعتم معنوياتي والله"، "كأنني مع ناصر اليوم"، " سيزول الإحتلال حتماً"، "كل شبل يحرر وكل أسير يحرر كأنه ابني المحرر"، قالت، وهي تنظرإلى سعيد العتبة.)) .....، -أسير محرر-

 

وقد اعتبر بعض المهتمين بحياتنا الثقافية أن هذا الكتاب بمجموعة مقالاته يعتبر خطوة إيجابية تضعنا أمام التحدي رغم ألم المرحلة.

8/ 12/2010

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.