3

:: يوميّات عابرة (42) ::

   
 

التاريخ : 27/04/2017

الكاتب : جوزف أبي ضاهر   عدد القراءات : 1065

 


 

 

لمن يبيع الفيء الوارفُ كتبًا من دون كلام؟

٭٭٭

كَتَبَ الهواءُ نصوصًا إلى أشجارٍ

أُخِذَت بأصابعه ونسيت القراءة.

٭٭٭

عَبَرتِ الطيور

هاجرت

إغراء الأمكنة مستقرٌّ قاتلٌ.

٭٭٭

مدَّ الموجُ يده

رِمتُ مصافحته

استرجع يده.

٭٭٭

قَرَأتِ الشمسُ في الظلِّ خبثًا

يخفي رغبةً بها.

٭٭٭

علّمتنا أزمنةُ الحروبِ

قراءة الجراحِ حتّى النزف.

٭٭٭

فَلشتُ جسدي وسعَ ظلّه

وشت الشجرة به

أخذت الشمس الظلّ وبدّدته.

٭٭٭

تَموتُ الحقولُ وهي لابسة ثياب الذهب

شهوة غنّي:

«لو استطاع»!

٭٭٭

 

 

مَشتِ الريح على رؤوسِ أصابعها

لََحَستها الأرض.

٭٭٭

احتفلَ الربيعُ بنحلةٍ

أدخلها بستانه

غَلبَت شراهتها المذاق.

٭٭٭

لَبست حديقتي لهفة نيسان

تفتَّحت براعمها شفاهًا لقبلٍ.

٭٭٭

مهلاً على الزهر

هو لشمٍّ

لا لقضم.

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.