3

:: يوميّات عابرة (40) ::

   
 

التاريخ : 12/03/2017

الكاتب : جوزف أبي ضاهر   عدد القراءات : 956

 


 

لا تملك المرايا مخيّلة

غَيّر وَجهك ما شِئتَ.

٭٭٭

مَالِكُ الكلام

ما حاجته إلى الأسئلة؟

٭٭٭

دَخَلت الطمأنينةُ إلى النّوم

وما غَفَتْ

نسيت مسح الشكِّ عن مِخدّتها

٭٭٭

تَسرقُ الحواسُ مشاعرنا

نغضّ طرفًا

... ونَتعلّم صنعَتَها.

٭٭٭

أوّل المعرفة قدرة على امتلاك الذات.

٭٭٭

تَجنحُ كتابات عربيّة كثيرة إلى تعظيم المرضيّ عنه:

شدّها من عنقها حتّى الاختناق.

٭٭٭

العادات لا تفارق مالكها

ولو أذته.

٭٭٭

للتعبيرِ رغبات

إحداها تروّج لنفسها

تصبح ممارسة.

٭٭٭

تحفظ الذاكرة ما تريد

ما تنكره تميته

غصبًا عن الوعي.

٭٭٭

المسرّات أمنيات

نُلبسها ما نريد رؤيته

ولمسه.

٭٭٭

تسكن الأشباح فَرَاغًا

وتدين لمخيّلتنا بإخراجها لحظة الحاجة إليها.

٭٭٭

سقط الماء من شاهقٍ

ولم يُصبَ بأذى.

٭٭٭

عابرُ الجسر

هو ذاته عابر الدّرب

فقط:

الشعور مختلف بين المعبرين.

٭٭٭

للغموض وجوه

تأمّلها

هل وجهك بينها؟

٭٭٭

مصير جماعة يقرّره فرد!

ما نفع ميزان عدالة بكفّة واحدة؟

٭٭٭

قال بعد خديعة:

أوقفوني على كفِّ عفريت

.. انزل!

٭٭٭

عاب النهر على النبع قلّة معارفه

... وظلَّ موصولاً به.

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.