3

:: يوميّات عابرة (37) ::

   
 

التاريخ : 09/01/2017

الكاتب : جوزف أبي ضاهر   عدد القراءات : 938

 


 

 

لا تطفئ الشوق

أطعه

أو احترق به.

***

حاذر أصابعك

تغافلك

وتتصرّف بطيش.

***

ألوان النساء عواطفهن

خَفَرهن...؟

شرفة العينين.

***

رفّة الجفن تومئ

رُدَّ التحيّة

أوّل الشوق بارقة.

***

حارسان لفردوسين

ما ذاقا سحر ألقهما

ـ «صيبة عين».

***

جمرُ اللحظة

مُلكُ اللحظة

بعدها؟

رماد.

***

لا تَقس قامتها بحورةٍ

قسها ببصماتك

وأفضل؟

اترك المهمّة لشفتيك.

***

رسم في كفّها دربًا

مشت الدّرب

كاد يخنقه اللهاث

وما لمح آخر الدّرب.

***

ما عَاتبتُ الشمس مرّة

دَخَلت غرفتي وما استأذنت

نامت في سريري وما خَفَتَ لها وهج

... خرجت مع المساء

كأن شيئًا لم يحدث.

***

تدمعين؟

خبّيهما عينيكِ

وليظلّ السؤال محرجًا:

ـ ما سرّ تساقط النجوم؟

***

ولدت المرأة من ضلع رجل (!)

لم ينوجع من الولادة

انوجع بعدها.

***

أُشبهك أم تُشبهينني؟

لا فرق؟

بلى

جمالكِ وارف الظلال.

***

فمي مشغول برسمك.

قبلةً قبلةً

نفسًا نفسًا

لهاثًا، أُضيف لونه إلى ملونتي.

***

يفضح الجسد حين ينضج

تهتدي الأصابع إلى «مشحة الرغبة»

***

تخاصرك العيون:

ساحة الرقص... وسادة.

*

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.