3

:: صفة وحيدة في الرجل لا تُرفض ::

   
 

التاريخ : 11/03/2016

الكاتب : فاطمة المزروعي   عدد القراءات : 883

 


 

 

إن البحث عن زوج مثالي في هذا الزمن بالنسبة للمرأة يبدو كحلم طويل المدى، فالمرأة ربما تجد المال والسيارة والوظيفة والمنصب أسهل من إيجاد رجل بمواصفات مثالية.

في الماضي كانت المرأة تحلم بزوج في مواصفات والدها أو جدِّها: قويٌّ، شهمٌ، كريم، ولاتزال بعض النساء تساورهن الأحلام نفسها، وإن تنازلن عن بعض تلك الشروط ليرضَين بالزواج ممّن يعتبرنه أقلَّ، وهنّ يتنازلن عن صفات كثيرة، ومنها ما يعدُّ صلبَ الرجولة. ويعترفن بأن الرجل الذي يحلمن به هو مجرّد خيال، أو هو مجرّد وهم جسّدته أفلام الأبيض والأسود، أما رجال هذا الزمن، البعض، فقد فقدوا الكثير من معاني الرجولة، وإلا كيف نفسّر ظاهرة تكالب البعض من النسوة على شخصية سينمائية، ألا يُعدُّ مثل هذا دليلاً على افتقار المرأة للصفات التي تحلم بها في زوجها أو الزوج الذي تريده أن يشاركها حياتها؟

أما حول "الرجل المثالي"، فهناك تعدُّدٌ في نظر المرأة، فبعضهن يرينه في الرجل "الرومانسي" الذي يزيد ثقة المرأة بنفسها عن طريق الثّناء على جمالها، ومنهن التي تعشق الرجل الغيور وتجد الغيرةَ علامةً من علامات الرجولة. فالمرأة يسعدها أن يتشاجر الرجل عليها مع الشباب حينما يحاولون مغازلتها أو الوقوف في طريقها أو التحرُّش بها. كما تحب أن يشاركها الرجل بمشاعره، بل ويمدُّ لها يد المساعدة في الاعتناء بها وتدريس الأطفال، وفي المطبخ، ويتذكّر المناسبات الخاصة بها كعيد ميلادها، وعيد زواجهما.

وبعد هذا السرد من الصفات التي ترغب بنات حواء بها في الزوج المثالي، هل يمكنهن أن يستغنين عن كل تلك الصفات السابقة إذا توافر عنصر المال؟ إنه سؤال جدير بالنقاش، لكنني في قرارة نفسي أحسب أن عنصر المال قد ينسف ويلغي جميع المواصفات العديدة، والتي سبق سردها.. محفظة عامرة ستكون مناسبة لاحتواء جميع الصفات والشروط.

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.