3

:: القطاع الخاص والمسؤولية الاجتماعية ::

   
 

التاريخ : 25/07/2014

الكاتب : فاطمة المزروعي   عدد القراءات : 1044

 


 

 

 

أدهش بحق كلما قرأت خبراً عن إحدى الدول الأوروبية أو أمريكا يتحدث عن شركات كبرى ومعروفة لدينا أسهمت في بناء مدارس أو حدائق أو تعبيد طرق أو دفع تكاليف علاج وعمليات جراحية لعشرات من الناس، أو حتى إنشاء مستشفيات أو المساهمة في حملات لجمع تبرعات لأي مشروع وطني. بل وصل الحال أن تقوم شركات بالتنافس على إنشاء ملاعب كرة في بعض المناطق داخل المدن.

مثل هذه الأخبار تجعلك تسأل ماذا عنا؟ أين مفهوم المسؤولية الاجتماعية لدى معظم الشركات العاملة في بلادنا الحبيبة؟ طبعاً أستثني الكثير من النماذج الجميلة الرائعة المعروفة لعدد من الأسماء والبيوت التجارية التي عرفت منذ سنوات طويلة بعمل الخير، وفتحها لمدارس وجمعيات خيرية، لكنني هنا أشير لشركات تم تأسيسها في بلادنا ومقراتها الرئيسة هنا وانتشرت وباتت على مستوى العالم.

أين مثل هذه الشركات من مسؤولياتها تجاه المجتمع الذي منحها التسهيلات وسن قوانين مرنة وأولاها الثقة والفرصة دون قيود كما يحدث في معظم دول العالم؟ أين خدمات الشركات لمجتمعها؟ بل أين برامجها الخيرية والإنسانية؟ وإذا كان لديها برامج خيرية لماذا لا تفاخر بالإعلان عنها وتبرز نفسها كواحدة من القطاعات التي تهتم بالمجتمع وخدمته؟ أليس هذا أفضل إعلان؟ لكن الواقع ببساطة يقول ما هو مغاير لمثل هذا التوجه.

ولله الحمد والمنّة، بلادنا ثرية بقيادتها وشيوخها، وناسها، ولكن هناك جوانب نريد أن نراها وهي التعبير عن الامتنان، وهذا التعبير لا يأتي بالكلمات التي لا تسمن ولا تغني، وإنما تأتي بحديقة واسعة في منطقة نائية، بملاعب للأطفال، بالمساهمة في قضايا المجتمع وأفراحه ومناسباتها الوطنية المختلفة، مثل رعاية حفلة للمتفوقين أو دعم دراسات علمية، أو تقديم منح لباحثين لدارسة قضايا جوهرية في المجتمع، أو تصميم برامج تدريبية للشباب والفتيات للعمل في مثل هذه الشركات والتدرب فيها وصقلهم وتجهيزهم لسوق العمل. الأفكار كثيرة ومتنوعة، والذي يريد عمل الخير، ويحب المجتمع الذي يعيش فيه والذي منحه فرصة الإبداع ببيئة نظيفة نقية متطورة وحضارية، سيستطيع بعدة أوجه التعبير عن الامتنان ولن تعجزه الفكرة أو الكيفية.. المهم المبادرة.. مرة أخرى لا أسوق هذه الكلمات استجداء أو طلب معروف، وإنما هي عرف عالمي، وقيمة إنسانية من حق أي مجتمع الحصول عليها، خصوصاً من شركات مكاسبها السنوية لم تعد تحسب بالملايين وإنما بالمليارات.

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.