3

:: ريم المرزوقي وزملاؤها للأمام ::

   
 

التاريخ : 02/11/2013

الكاتب : فاطمة المزروعي   عدد القراءات : 1482

 


 

 

لا يكاد يمر يوم من أيام الأسبوع إلا ونسمع عن أخبار تتحدث عن تميز لبلادنا الحبيبة بل وتحقيقها مراكز متقدمة على المؤشرات الدولية كافة التي تقيس نجاح خطط التنمية وخطط التطوير وتحديث البنية التحتية، أقول إنه لا يمر يوم إلا ونسمع بمثل هذه الأخبار الجميلة المبهرة، ولكننا وبشكل حقيقي قبل أن نسمع بها نكون قد عايشناها كواقع فعلي أمامنا، وهذا لب وجوهر الموضوع.

قبل أيام شاهدت خبراً أثلج صدري وبعث السرور والفرحة بكل ما تعني الكلمة والسبب ببساطة أن هذا الخبر يعد أقوى مؤشر للمستوى التعليمي وجودته وقوته بصفة عامة وعلى المستوى الجامعي بالذات، لذلك نشاهد مبتكرات ومخترعات من أبناء وبنات بلادنا الحبيبة كل يوم لأن المنهج الجامعي الذي يتعلمونه يحثهم على الابتكار والاختراع ويمنحهم فرصة للتأمل والتفكير ومساحة من التحرك والإبداع بعيداً عن المناهج الجامدة والتقليدية.

أترككم مع الخبر الذي يقول إن الطالبة ريم المرزوقي قدمت فكرة فريدة تتضمن تطوير نظام آلي يسمح باستخدام المركبات وقيادتها بالقدمين فقط دون الحاجة لاستخدام الذراعين، حيث يستطيع السائق التحكم بشكل كامل بالمركبة دون استخدام الذراعين أو الأطراف العليا، وقد حصلت المرزوقي والفريق العلمي من طلاب كلية الهندسة بجامعة الإمارات على براءة اختراع تعتبر الأولى من نوعها على مستوى العالم من مكتب براءات الاختراع في الولايات المتحدة الأمريكية.

جامعة الإمارات احتفت بهذا السبق والإنجاز، حيث قال الأستاذ الدكتور رياض عبداللطيف المهيدب نائب مدير جامعة الإمارات للبحث العلمي والدراسات العليا إن هذا الابتكار والذي تم إنجازه بناءً على فكرة الطالبة ريم المرزوقي يدلل على مدى الاهتمام الكبير الذي توليه الجامعة لجانب البحث العلمي وتحفيز الطلبة على الابتكار والإبداع، وتعتبر هذه السيارة الخاصة بطبيعتها مشروعاً مستقبلياً ناجحاً لطلبة من كلية الهندسة استطاعوا ومن خلال اجتهادهم ومثابرتهم أن يحولوا مجموعة الأفكار إلى واقع ملموس يلامس جزءاً مهماً من شريحة لا يستهان باحتياجاتها في المجتمع، ليس على مستوى المحلي وإنما على المستوى العالمي.

بقي تحية كبيرة لريم المرزوقي وزملائها الذين شاركوها الإنجاز وهم حازم وليد، وحسام حبوش، والمشرف الأستاذ الدكتور يوسف الحايك من قسم الهندسة الميكانيكية. تحية بحجم هذا التميز وبحجم فائدته للعالم بأسره، تحية بحجم الفرحة التي سيدخلها هذا الإنجاز لقلب كل معاق ومحتاج.

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.