3

:: شوقي مسلماني وإيقاع الروح في حالاتها الكثيرة ::

   
 

التاريخ : 10/02/2013

الكاتب : سليمان الفهد   عدد القراءات : 1096

 


 

شوقي مسلماني، شاعر لبناني يعيش في أستراليا منذ عام 1977. مولود سنة 1957 كونين جنوب لبنان. له العديد من المجموعات الشعريّة منها: "أوراق العزلة" "حيث الذئب" "من نزع وجه الوردة؟" "لكلّ مسافة سكّان أصليّون" "محور مائل" "قبل المودة التالية". عملَ رئيس تحرير مجلات: "الرابطة" "الدبّور" و"أميرة". ينشر في النهار البيروتيّة وإيلاف السعوديّة والسفير البيروتيّة والقدس العربي اللندنيّة والعديد من الصحف العربيّة الأستراليّة والمواقع الألكترونيّة.

في لقاء أخير معه وعند سؤاله عن حكايته مع الشعر قال: "كنت طفلاً إبن عشر سنوات حين توفيت إبنة عمّي بحادث سيّارة وكان عمرها سبع سنوات، وبعد  أيّام سألني عمّي جريحاً أن أكتب شعراً في ابنته الراحلة نجاح، وهو سؤال غريب أن يُطلب من صغير السن، ويومها شخصيّاً لم أجد الطلب غريباً، فقط قمت إلى خلوة وكتبت قصيدة عموديّة من سبعة أبيات.

 

وانطلق عمّي بسيّارته من كونين الجنوبيّة اللبنانيّة الحدوديّة مع فلسطين المحتلّة إلى صور التي تبعد حوالي 40 كلم، ثمّ بعد يومين رجع بقطعة رخاميّة وعليها منقوش أوّل بيتين من القصيدة وجعلها شاهدة على قبر ابنته. 

كل ما أذكره قبل هذه الحادثة إنّي كنت أحب الشعر الشعبي وخصوصاً العتابا ولم تكن لي تجربة مع الفصحى وإن كنت فيها أحفظ قصائد. ويوماً لم أقدّم نفسي شاعراً رغم كثير القصائد العاميّة التي نظمتها وبعضها تحاكي أغاني فيروز التي كنت أحفظ العديد من أغانيها وأغنيّها مع أترابي. وظلّت حالي على هذا المنوال حتى سنة 1975 وانقلاب الأحدب حين كتبت قصيدة عموديّة أدعو فيها إلى إيقاف الحرب الأهليّة اللبنانيّة وقد ألمح إليها التلفزيون اللبناني الرسمي في حينه. 

وإلى الثمانينات حين اتّصلت في أستراليا بالصديق الشاعر جاد الحاج فأهداني مجموعة شعريّة نثريّة له بعنوان "واحد من هؤلاء" ثمّ اتّصلت بالصديق الشاعر وديع سعادة وأهداني مجموعة شعريّة نثريّة له بإسم "ليس للمساء إخوة" ثمّ كنت أقرأ نصوصاً للصديق الأديب والصحافي أنيس غانم بعنوان "حقيبة مهاجر". واستقرّ بي المقام بكتابة الشعر المنثور. وأصدرت "أوراق العزلة" التي لاقت استحساناً من النقّاد ومن بينهم الشاعر اسكندر حبش في السفير البيروتيّة. وتوالت مجموعات غيرها".

أمّا عن نظرته إلى واقع قصيدة النثر وكل من القصيدة العموديّة وقصيدة التفعيلة قال الشاعر شوقي مسلماني إن الشعر بالنسبة له هو الشعر بأي شكل أتى، بشكل العاميّة أم بشكل الفصحى أم بشكل قصيدة التفعيلة أم بشكل قصيدة النثر، المهم "أن تكون اللغة سليمة لها إيقاع الروح في حالاتها الكثيرة، ولكن على المستوى الشخصي استقرّ الهوى على الشعر النثري ظنّاً إنّ الشاعر به يحلّق بعيداً عن الأقفاص والقوالب الجاهزة من أي نوع". وهنا أوراق له من مجموعة "لكلّ مسافة سكّان أصليّون" عن دار الغاوون:

 1 ـ طبعُها سمّ  عقاربُ الساعة. 2 ـ ميناء لبحّارة تفحّمهم الشمس \ الميناء يسأل عن بحّارة البحّارة يسألون عن ميناء.  3 ـ ملقى من عليائك على خردة ظلّك \ يا رئيس الطيور قلْ أيّ شيء في الملح الواسع إلاّ هذه الرعشة الأخيرة في جناحيك \ إلاّ هذا الذهول في عينيك. 4 ـ قلبي الغاضب يهرب بعقلي نحو الزاوية المعتمة. 5 ـ رملٌ يطعن برمل. 6 ـ ضدٌّ يقتلك لأنّك ضدّه ضدٌّ يقتلك لأنّك على يساره ضدٌّ يقتلك لأنّ كلبه لم يستطع أن يعضّك ضدٌّ يقتلك لأنّ ملّته طلبتْ ضدٌّ يقتلك لأنّك شجرة ضدٌّ يقتلك لأنّك تريد أن تعمل ضدٌّ يريد أن يقتلك لأنّ لباسك غير لباسه ضدٌّ يقتلك لأنّك تسير على قدمين ضدٌّ يقتلك لأنّه يظنّ أنّك حين تكون تزرع أو حين تكون تصنع تكون لا تزرع ولا تصنع وضدٌّ يقتلك لأنّ شكل رأسك ليس هو الشكل المطلوب أو لأنّه ربّما يشعر بالملل.  

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.