3

:: قناديل 84 - الخوف هبة الحاكم ::

   
 

التاريخ : 22/11/2012

الكاتب : جوزف أبي ضاهر   عدد القراءات : 1023

 


 

 

«الجهلُ أقوى من العقل».

لأجله اشتغل الحكّام طيلة قرون، ليزداد فيستمرّ حكمهم، ويكبر القطيع، وينمو الخنوع، وتنتشر العصبيّات، وتشتغل الغرائز... وليصبح الموت أكثر رغبة من الحياة.

حمّلوا الجريمة مطرقة العدالة.

خاف الضعيف أن يضعف أكثر، أن يصبح حبل مشنقة، أو أن يصبح جلادًا يشدّ المشنوق من قدميه.

الخوف هبة يوزّعها الحاكم الديكتاتور على شعبه. كرمٌ غير اعتيادي.

الحاكم يفصّل النظام على مقاس غير موجود بين شعبه. يكفي أن يكون على مقاسه.

يَلبسه ويُعلّق على صدره الأوسمة: وسام العلمانيّة، وسام الديمقراطيّة، وسام العدالة والإنصاف، وحتى الحرّية تنزل وسامًا على صدره، فلا يعود قلقًا على مصيره ومصير عيلته وحاشيته، وماشيته. يقفل الأحلام، ولتُرمَ في البحر بعد وضع حجر الرحى في عنقها.

صار النهار له وحده، والليل له ولشعبه، ولكن من دون أحلام تزعج، وتسبب أرقًا.

«الجهل أقوى من العقل».

لا حاجة للعقل ما دام الجهل في عزّ توهّجه وسطوته وسيطرته... وما الانتفاضات والثورات والربيع الآتي في غير زمانه ومكانه إلا صورة قديمة، أضيفت إليها بعض الألوان والتفاصيل لتلصق فوق الصورة القديمة.

تغيير..؟ ربما، مهلاً، لا تصفقوا قبل أن يُصبح العقل أقوى من الجهل.

*

على الدّرب

لن أغادر طفولتي

أخاف تقفل الباب ورائي.

***

كَبِرَتْ طفولتي معي ولم تصدّق أني كبِرت.

***

مَددت لهم يدي، ظنّوها جسرًا.

مرّوا فوقه، وما التفتوا إلي.

***

أدخل ذاكرتي لأرمي في عينيها ما سقط من عينيّ.

***

يخاف الصمت أن يتحرّك فيُحدث ضجّة.

***

الأسئلة لا تَبحثُ عن أجوبة.

نحن نبحث، لنعرف: ماذا خلف علامة الاستفهام؟

***

أدخَرَ عجوز «لآخرته» بعض حبّه في قُجّة.

سقطت القُجّة من يده الرجفة.

تناثر الحبّ.

***

ـ ترتاحُ حين تحكي؟

لا... ترتاحُ حين تصمت.

***

في ممالك الأرض تراب وذهب وناس.

.. وأما الناس فإلى زوال.

***

تحتاج الينابيع إلى السواقي لتدخل البحر.

***

بيت بلا نافذة.. كفيف.

***

جناحا بلبل يزغردان

يغار المنقاد ويرفع صوتًا يبتلع الزغردة.

***

أطراف أصابعي عصافير مهاجرة لا تستقرّ فوق ورقة.

***

تستغيث المدائح:

ـ لست معبرًا للغايات!

***

ليست الخيول، كلها، صهوةً... تمهّل

قد تسقط وأنت بعد فوق التراب.

***

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.