3

:: شِعريّة البناء الموسيقيّ - 5 - (مراجعات نقديّة: القافية) ::

   
 

التاريخ : 26/12/2011

الكاتب : البروفيسور عبدالله بن أحمد الفَيفي   عدد القراءات : 3564

 


 

 

 

 

عَرَفَ الشِّعرُ الجاهليُّ ظواهر تتعلّق بالتقفية ربما أشبهت القصيدةُ بسببها الشِّعرَ المرسَلَ، غير أنها ظلّت هامشيّةً- كما أشرنا في المساق السابق- لأنها إنما كانت تَرِد بين حروف الرَّوِيّ المتقاربة المخارج غالبًا، وهي معلَّلة بالأُمّيّة لدى مستعمليها، وعدم التفريق بين الأصوات اللغويّة؛ ولذلك كانت مستنكَرةً معيبةً لدى نَقَدَة الشِّعر، نادرة الحدوث من كبار الشعراء. ومن تلك الظواهر ما تحدّث عنه (الأخفش)(1) مطوَّلًا في كلامه على (إكفاء القوافي)، وهو مجيء الرَّوِيِّ على حروفٍ مختلفة؛ إذ قال: "زَعَمَ الخليلُ أن الإكفاءَ هو الإقواءُ. وقد سمعتُه من غيره من أهل العِلم. وسألتُ العربَ الفصحاءَ عن الإكفاء، فإذا هم يجعلونه الفسادَ في آخر الشِّعر، والاختلافَ، من غير أن يَحُدُّوا في ذلك شيئًا. إلّا أنني رأيت بعضهم يجعله اختلاف الحروف.  وأنشدتُه:

كأنَّ  فـا  قارورةٍ   لم  تُعْفَـصِ

منها حِجاجا مُقْلَةٍ لم تَلْخَصِ

كأنِّ  صيـرانَ  المهَـا  المُـنَـقِّـزِ

فقال: هذا إكفاءٌ. وأنشده آخرُ قوافيَ على حروفٍ مختلفةٍ، فعابَه، ولا أعلمه إلّا قال: قد أكفأتَ. إلّا أنني رأيتُهم إذا قَرُبَتْ مخارجُ الحروف، أو كانت من مخرجٍ واحدٍ، ثم اشتدّ تشابُهها، لم يَفْطَنْ لها عامَّتُهم. والمُكْفَأُ في كلامهم هو المقلوبُ. وإلى هذا يذهبونَ.  قال الشاعر، وسمعتُه من العرب:

ولمـّا أصابتْـني منَ  الدهرِ  نَبْـــــوَةٌ ** شُغِلْتُ، وألهَى الناسَ عنّي شؤونُـهـا

إذا  الفارغَ المكفيَّ منهمْ  دَعَوْتُـهُ ** أَبَــرَّ ، وكـانـت  دَعْـــوةً  يستـديـمُـهـــــا

فجعل الميمَ مع النون لشَبَهها بها، لأنهما يخرجان من الخياشيم. وأخبرني مَن أثقُ به من أهلِ العِلم أنَّ بِنْتَ أبي مُسافعٍ، امرأةً من العرب، قالت ترثي أباها، وقُتِل وهو يحمي جيفةَ أبي جهل:

ومـا لَيْـثُ  غَرِيْـفٍ ذو **    أظــافـــيــر  وإقْـــــدامْ

كحِـبِّي إذْ  تلاقَـــوا، و **   وُجُـوْهُ  القـومِ أقـرانْ

وأنتَ الطاعـنُ النَّجـلا ** ءَ ،   منهـا مُزْبِــدٌ آنْ

وفي الكفِّ حُسامٌ صـا **  رمٌ   أبيـضُ  خَــذّامْ

وقد  تَرْحَـلُ  بالرَّكْـــــبِ ** وما تُخـْـنِي بصُحْبانْ

جَمَعَتْ بين النونِ والميم لقربهما، وهو فيهما كثيرٌ. وقد سمعتُ من العرب مثل هذا ما لا أُحصي. وسمعتُ الباءَ مع اللامِ، والميمَ مع الراء، كلّ هذا في قصيدة. قال الشاعر:

ألا قد أرَى إنْ لم تكن أُمُّ مالكٍ ** بمِلْكِ يَدِيْ أنَّ البقاءَ قليلُ

وقال فيها:

رأى من رفيقَيْهِ جَفاءً، وبَيْعُــهُ ** إذا قامَ يبتــاعُ القِـــلاصَ ذَمِـيْمُ

خليليَّ حُلاَّ واترُكا الرَّحلَ إنَّني ** بمَهْلَكَـــــةٍ ، والعـاقـبــاتُ  تَـدُوْرُ

فبَيْنَاهُ  يَشريْ رَحلَهُ قالَ قائـلٌ: ** لِمَنْ جَمَلٌ رِخْوُ المِلاطِ نَجيبُ؟

وهذه القصيدة كُلُّها على اللّامِ. والذي أنشدَها عربيٌّ فصيحٌ، لا يَحتشمُ من إنشاده كذا. ونهيناه غير مَرَّة، فلم يستنكر ما يجيء به. ولا أرى قولَ الشاعر:

قد وَعَدَتْني أُمُّ عَمرٍو أنْ  تَـا

تَمْسَحَ رأسيْ ،  وتُـفَلِّيـنيْ  وَا

وتَمْسَحَ  القَنْفـاءَ حتَّى  تَـنْـتَا

إلَّا على هذا؛ لأنَّ قوله (أنْ تا) أَخَذَ التاءَ من ( تَمْسَح)، وكانت مفتوحةً فزادَ معها الألفَ، ثم أعادَها حين قال (تَمْسَح). وكذلك الذي في (وتُـفَلِّيـنيْ وا)(2)، إنما هي الواوُ التي في (وتَمْسَح القَنْفـاءَ)؛ جَعَلَ ما قبلَ الألف حرفَ الرَّوِيِّ، وخالف بين الحروف، لأنَّ التاء قريبةُ المخرجِ من الواو، وليست بأبعد من (الواوِ) من (الراء واللّام) من (الباء) في قوله (قليلُ) و(تدورُ) و(نجيبُ)(3). وهذا من أقبحِ ما جاءَ، لبُعدِ مخارجها. فأمّا الميمُ والنونُ واللّام فكثيرٌ. وعلى ذلك قول أبي جهل:

ما تَنقمُ  الحربُ العوانُ مِنِّي

بازلُ عامَينِ  حديثٌ  سِـنِّي

لِمِـثْـلِ هــــــذا  وَلَدَتْـني  أُمِّـي

فما قَبْلَ الياء هو حرفُ الرَّوِيِّ. ولا يجوز أن يكون الياءُ رَوِيًّا، وإنْ كان في الشِّعر مُقَيَّدًا(4)؛ لأنَّ العرب لا تُقَيِّدُ شيئًا من الشِّعرِ تصلُ إلى إطلاقه في اللفظ إلاَّ وهو بين ضَربٍ أقصرَ منه، وضربٍ أطولَ منه، نحو (فعولُ) في المتقارب بين (فعولُنْ) وبين (فَعَلْ). فلا تكونُ لذلك الياءُ حرفَ الرَّوِيّ لوصولهم إلى إطلاقها بأن تقول: مِنِّيَا، وسِنِّيَا، وأُمِّيَا(5). وأخبرني من أثقُ به عن ابن العَجّاج أنّه قال:

قُبِّحْتِ مِنْ سالفةٍ  ومِنْ صُدُغْ

كأنّها  كُشْيَـةُ ضَبٍّ في صُـقُـعْ

جعل إحداهما عينًا، والأخرى غينًا. وأمّا يونس فروَى عن أبي عمرٍو أنَّه جعلهما غَينين، وقال: لولا ذلك لم أروِهما. ورَوَى عن العرب:

فليت سِمـاكـيًّا يَحــــــارُ  رَبـــابُـــهُ ** يُقادُ إلى أهلِ الغَضَا بزِمــــــــــامِ

فيَشربَ منه جَحْوَشٌ، ويَشيمَهُ ** بعَيْنَيْ  قُطـامِيٍّ أَغَـــــرَّ  يَـمــانِ

فجاءَ بالميم والنونِ. وسمعتُ منه:

أَأَنْ رُدَّ أجمالٌ ، وفارقَ جِــيرَةٌ، ** وصاحَ غُرابُ البَيْنِ ، أنتَ حَزينُ

تنادَوا بأعلَى سُحْرَةٍ ، وتَجاوَبَتْ ** هَـوادِرُ  في ساحـاتِهم وصهيــلُ

فَرَدَدْنا عليه هذا غيرَ مَرَّةٍ، والبيتين الأوّلين على نَفَرٍ من أصحابه ممّن ليس بدونه؛ كلُّهم لا يستنكر هذا. والقصيدة الأولى على الميم... قافيتُها مكان (يمانِ): (شآمِ)، والثانية على النون، مكان (صهيلُ): (حنينُ)(6). وكثيرٌ منهم يُسمِّي هذا (الإكفاء) كما ذكرتُ لك، وإنّما الإكفاء المخالفةُ... وليس قولهم في قول الشاعر:

بالخَيْرِ خَيْراتٍ وإنْ شرًّا  فـا

ولا أريدُ الشرَّ  إلاَّ  أنْ  تــا(7)

إنه أراد الفاء والتاء بشيءٍ... وكيف يريدون هذا وهم لا يعرفون الحروف. ولا يجوز أن تَجعل ألف المدِّ رَوِيًّا، نحو "الرَّجُلا". لو جاز هذا لجازت الياءُ والواوُ الزائدتان أن تكونا رويًّا، نحو "الرَّجُلُو" و"الرَّجُلي". وهذا لا يقوله أحدٌ من العرب، ولم يجئ في شيءٍ من الشِّعر، ولكن ما قَبْل الألف هو حرفُ الرَّوِيِّ، وخَالَفَ ما بين الحروف، كما قال الشاعر:

إذا نَزَلْتُ فاجعلاني وَسَطا

إنِّيَ شَيْخٌ لا أُطيقُ العُـنَّـدا

وهذا كثيرٌ. وقد ذكرنا قبل هذا أبياتًا كثيرةً في هذا الباب سمعناها من العرب... ومَن قال: إنه أرادَ بقوله: (وتُـفَلِّينيْ وَا) الواوَ، لكنَّه رَخَّمَ، قيل له: وكيف يُرَخَّم اسمٌ على ثلاثة أحرف؟  لم يجئ هذا في شيءٍ، ولم يقله أحدٌ في قياسٍ إذا كان الثاني ساكنًا أو متحرِّكًا.  والبغداديّون يُرخّمون (عُمَر). وجميع ما ذكرنا من هذا المختلِف الرَّوِيِّ إنما هو: غَلَطٌ. وهو يُشْبه من الكلام: "هذا جُحْرُ ضَبٍّ خَرِبٍ"."

وإنما أوردتُ هذا الشاهد الطويل لأُبيّن أنّ تلك الظواهر كانت مرصودةً في تراثنا، وبتفاصيلها المتباينة، والغريبة أحيانًا، منذ القرن الثاني الهجريّ، أي مذ أوائل العَروضيّين. غير أن أولئك كانوا يميّزون محضَ الغَلَط ممّا له وجهه الفنِّيّ، والشاذَّ ممّا يُمثِّل المطَّردَ في أعراف العرب الشِّعريّة. ويُفرِّقون بين ما ساغَ للأعراب، لأُمّيتهم، وما لا يسوغ لغيرهم. 

وفي المساق الآتي مناقشةٌ حول (الذاكرة الذوقيّة العربيّة)، وما يمكن أن تحتفظ به من الشِّعر.

 

ــ

(1)         أبو الحسن سعيد بن مسعدة (-215هـ= 830م)، (1970)، كتاب القوافي، تح. عِزّة حسن (دمشق: مديريّة إحياء التراث القديم)، 43- 53.  

(2)      في الكتاب: "الذي في (وتُـفَلِّيـني)".

(3)      في الكتاب المحقَّق وَرَدَ النصّ هكذا: "وليست بأبعد من الواوِ من الراءِ، واللّامِ من الباءِ في قوله...".  فجعلناه بأقواس، وعدّلنا علامات ترقيمه، بما يُعِين على فهم مراد المؤلِّف: أنْ ليس مخرج التاء بأبعد عن مخرج الواو من مخرجَي الراء واللام عن مخرج الباء؛ أي تلك الحروف الثلاثة الواردة في رويّ القطعة الشِّعريّة التي استشهد بها من قبل.  

(4)      في الكتاب: " مُقَيَّدٌ".  

(5)      كلامه ملتبس هنا. والخلاصة: أن الياء التي تصلح أن تكون رَوِيًّا هي فقط: (الياء الأصليّة، المكسور ما قبلها)، كياء: عليّ؛ تنقضي؛ البهيّ، في قصيدة عُمر بن أبي ربيعة:

قَد صَبا القَلبُ صِبًا غَيرَ دَنيْ ** وَقَضَى الأَوطارَ مِن أُمِّ عَلِيْ

وتلحق بها (ياءُ النَّسَب المشدَّدة). كالرَّوِيّ في قصيدة ابن زريق:

يومنا يومٌ بالوصالِ هَنِيُّ  **  فَخْرُهُ مِنْ رباربٍ رَبَوِيُّ

(6)      معنى هذا أن الخطأ في الرواية، لا من الشاعر. وربما تَقَوَّلوا على الشعراء، لإظهار علمهم بشوارد وغرائب لم يسمع بها سواهم!

(7)      معناه: "إنْ شرًّا فشرٌّ، ولا أريدُ الشرَّ إلاَّ أنْ تريده". (انظر: المرزباني، أبو عبدالله محمّد بن عمران (-384هـ)، (1965)، الموشّح في مآخذ العلماء على الشعراء، تح. علي محمّد البجاوي (القاهرة: دار نهضة مصر)، 15).  "قال: فسألتُ الأصمعيَّ عن ذلك، فقال: هذا ليس بصحيحٍ في كلامهم، وإنما يتكلّمون به أحيانًا.  قال: وكان رجلان من العرب ربما مَكَثا عامّةَ يومِهما لا يتكلّمان؛ قال: ثم يقول أحدهما: "ألا تا؟"، يريد: "ألا تفعل؟"؛ فيقول صاحبُه: "بلَى فا!"، يريد: "فافعل!"."

 

 

 

23- 12- 2011

*

أ. د. عبدالله بن أحمد الفيفي

p.alfaify@gmail.com

http://khayma.com/faify/index340.html

http://www.facebook.com/p.alfaify

 

*

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.