3

:: الشيخ عبدالله العلايلي: فكرٌ طليعيٌّ في تراث لبنان ::

   
 

التاريخ : 03/06/2011

الكاتب : جماليا - بيروت   عدد القراءات : 2801

 


الشيخ عبدالله العلايلي

فكرٌ طليعيٌّ في تراث لبنان

 

عَلايليُّ، بِهِ اطْلَعْ، ما هَمَمْـتَ بأن          تَخُطَّـهُ، يومَتَا للـدِّين رُمْتَ صِبا

في ظَنِّهم أَنْ وراءَ القَبْرِ صِرتَ؟  أَلا                    أَنْبِئْ، ولو مِنْهُ، دوماً كنتَ رَبَّ نَبا

                                                      سَعيد عقل

في سلسلة الأَنشطة الدَّورية للسنة الجامعية 2010 - 2011

مركز التراث اللبناني

في

الجامعة اللبنانية الأميركية

 

يَدعوكُم إلى لقاءٍ حول

الشيخ عبدالله العلايلي

فكرٌ طليعيٌّ في تراث لبنان

إطلالةٌ عليه فَقيهاً، لُغَوياً، أديباً، خطيباً، وحامي قِيَم

 

يشارك في اللقاء:

الدكتور أمين فرشوخ       : وجهٌ آخَر لـعبدالله العلايلي

الدكتور منيف موسى              : في فضاء العلايلي

الدكتور وجيه فانوس       : الاجتهاد الحضاريعند عبدالله العلايلي

الدكتور بلال العلايلي        : هكذا حدَّثني أبي الشيخ عبدالله

 

يفتتح اللقاءَ مديرُ المركز

الشاعر هنري زغيب

 

الساعة 6:30 مساءَ الاثنين 6 حزيران 2011

 

 

 

إشعاعُه في معاصريه

"أَبدَعَ العلايلي في توليد المشتقّات، وراعى قوانين النُّطق العربية عند التعريب أو الوضع".   بِشْر  فارس

***

"حقاً إنّ وراء عمامة الشيخ عبدالله العلايلي لعِلْماً جَمّاً وتفكيراً فذّاً يوغل صاحبهُ في الغابات البكر ليكتشف كنوزاً مرصودة في المجاهل. حطّم الشيخ عبدالله ذَرَّة الكلمة، وأَرانا القوى الكامنة في الحروف، وأيُّ شيءٍ في الكون أقوى من الكلمة التي قالت العوام فيها: "من وَطَأ كلمة، وَطَأَ جبلاً" (...). وسوف تكون موسوعة العلايلي كتابَ القرن في إحياء اللغة العربية ومعرفة أسرارها. إنه عمل تعجز عنه الجبابرة والعمالقة، ولكنّ الأمثال تصدُق دائماً: الرجال لا تقاس بالذّراع".                           مارون عبود

***

"الشيخ عبدالله العلايلي مؤْمنٌ، لكنه غير منحاز إلى طائفة. وإيمانُه بالإسلام جانبٌ من إنسانيتِه ودخولِه في حَرَم الكونية، مِمّا لا نَجدُه عند رجال الدين قاطبة".                                     علي شلق

***


 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.