3

:: الزجل اللبناني في إيطاليا: موسيقاه في غنائه "لغةٌ خلف اللغة" ::

   
 

التاريخ : 05/08/2010

الكاتب : جماليا - خاص   عدد القراءات : 1937

 


ڤيلادجيو مانكوزو (إيطاليا)

المدرج روماني الشكل. الجمهور إيطالي الهويّة. الحرس صنوبر باسق علا شاهقاً كما ليوزّع الصوت على البلدة كلّها. المسرح طاولتان متقابلتان. على المسرح شاعران لبنانيان متواجهان: أنطوان سعادة والياس خليل. بينهما "ردّيدان": جورج أبي خليل ويوسف خليل. راحت الشمس تستريح استعداداً للفجر التالي، وأطل القمر من بين أكواز الصنوبر.

السهرة: أمسية مع الزجل اللبناني بين أنشطة مهرجان "قوّة الموسيقى" في بلدة "ڤيلادجيو مانكوزو" (أقصى جنوب إيطاليا)، وهو مهرجانٌ سنويٌّ يستضيف موسيقيين وشعراء لدراسة أهمية الموسيقى في ذاتها وفي الشعر.

السهرة اللبنانية تَهيَّأَت بدعم "برنامج الملك فهد لدراسات الشرق الأوسط" الذي أسسه سنة 1993 وأداره حتى 2000 أستاذ الأدب المقارن في جامعة آركنصا الدكتور عدنان حيدر الذي، عند حضوره مهرجان العام الماضي، اتفق مع منسق المهرجان پاولو سكارنيكيا على إدراج الزجل اللبناني في برنامج هذا العام شهادةً حية على عبقرية الارتجال في الشعر الشفوي. وهكذا كان، وطلب حيدر من الشاعرين أنطوان سعادة والياس خليل الاشتراك في برنامج هذا العام بتقديم أمسية من الزجل اللبناني، على أن يكون النصف الآخر منها ارتجالاً وفق ما يطلبه الجمهور الإيطالي.

      الأدراج امتلأت بالحضور. العتمة مدَّت بساطها على الجميع. الأضواء اشتعلت مع الكاميرات. المازة (كأْس العرق وصحون الخُضَر والفواكه) جاهزةٌ على الطاولتين. سكوتٌ ينتظر "القول". سُكونٌ شامل في العيون. نقرةُ دفٍّ يخشخش، ضربة طبلة تتجاوب. التصفيق الإيطالي يعلن بدء الحفلة اللبنانية.

      يشرح پاولو سكارنيكيا للجمهور بعضاً من ظاهرة الزجل في لبنان، يليه عدنان حيدر موضحاً في الإنكليزية بعض تقنيات هذا الزجل كي يستطيع الجمهور متابعة قصائد الشاعرين مترجمة الى الإيطالية على الشاشة الكبيرة خلفهما.

      بدء السهرة مع "قصيد" من أنطوان سعادة، ومنه:

                                       جينا نِحتفل بالارتجالي               بْإسم لبنان والأرزات جينا

                                      جينا نلتقي أغلى الأهالي            لأنُّن معرفه بالكون خلقو

وحُب المعرفه خلقان فينا

          يليه الياس خليل في قصيد، ومنه:

                                       يا أغلى ضيوفنا إنتو رسالِه                   رسالِه كلّها مغزى ومعنى

                                      مهما اسودّت علينا الليالي          ما منعُوز الدني معنا  لأنو

مَجد إيطاليا موجود معنا

          ومن القصيد الى "القرّادي" مع سعادة، ومطلعه:

                                    ع بلاد الشـعر النادي             وموسيقى  الطير  الشادي

                                      جايي فوق جْناح الطير             وجايب صوره مْنِ بلادي

          ويكمل:

                                       تْعَولَمنا وفتّحنا عْيون                الفكر وعنّا إِستعداد

                                      بـالإنترنت الموزون                كل ساعه ننقل عَ بلاد

                                      ومهما العصر يملّي عيون            ويِغْنيني بفْنون جداد

                                      رح يبقى مسرح أنطون             يغنّي معنّى وقرّادي

          ليجيبه الياس خليل في بداية "المناكفة":

                                      يا سعاده من سوء الظنّ             ضيّعت العمر مْشاوير

                                      تاجر بالسلوى وبالْمَنّ              وعايش عمرك بالتعتير

                                      تذكّر لَما عقلك جَنّ                قدّمنالَك عقل كْبير

                                      ولَما جعت لْـخبز الفنّ            طْعمناك مْنِ الزواده

          ومن المناكفة بالقرادي، الى "المعنّى"، ومنه مع الياس خليل:

                                      الْـ بتحبّني وعيونْها بْـلون السما مظبـوط للعميان  إلها إنتما

                                      الحب الحقيقي بْهالدني أعمى العيون         الله يخلي عيون ضاربها العمى

          ليُجيبه سعاده:

                                      ما زال همّك عَ نهج فكرك عصى            بيتك قْزاز وعمتراشـــق بالحصى

                                      قلبك الأعمى بتلزَمو عميا العيون            لكــن عمى  عينيك  لازملو عصا

          ثم الى المخمس المردود، من خليل:

                                      خْطوط النار دْهمنا دَهْمْ             كْرمنا  الشَهم بإستمرار

                                      بإستمرار كْرمْنا الشهمْ              دْهَمْنا دهْم خطوط النار

                                      بْقَوس ونشّابين وسهمْ              طْردنا الوهم مْنِ الأفكار

                                      مْنِ الأفكار طردنا الوهْمْ           بنشّاب وسهمين وقوس

وسهم وقوسين ونشاب

          ومن سعاده:

                                      زرع حْقول وقمح اصطفّ         بـذات الصف العين تْجُول

                                      العين تْجول بذات  الصّفّ         القمح اصطفّ بزرع حْقول

                                      بْـدفّ وقـلابين  وكفّ الشعر انزفّ  بْعرض وطُول

                                      بْعرض وطول الشعر انزفّ         بْـقلاّب وكـفّين  ودفّ

وكفّ ودفَّين وقلاّب

         وإلى الموشّح في الغزل، مع سعادة:

                                      طيور وهيصه وبتمنّى               تبقي بـالْحَيّ   

                                      ونهر مدحرج من عنّا                ونحنا بـالْمَيّ

                                      وحسّونِك  لَما  غنى                ولْمحتو شوي

                                      ذكّــرني  لَما كنا                 نربّي حساسين

          ومن الياس خليل:

                                       لبستي بلوزه مقصوره               بْهاك المشوار

                                      ولَما هـزّيتْ الصوره              طـار  الزنار

                                      كانت حوّا المشهوره                عَ الموضه تغار

                                      لِـبْسِت أوّل  تنوره                مْنِ وراق التين

 

          والختام مع أنطوان سعاده:

                             جايي على إيـطاليا بْمقصـد حلو         شوف دانتي وعن خـلودو إسألو

                             وكَحّل عيوني بأرض جابت رافاييل          وإشحد مَجد من قبر مايكل أنجلو

          وفي القسم الأخير من السهرة، بعدما تابع الجمهور القصائد في الإيطالية على الشاشة واستوعب فن الزجل اللبناني ومُحاوراته ومساجلاته، انفتح المجال للحضور أن يطلبوا موضوعاً يرتجل به الشاعران فوراً. ومن وحي برودة الطقس في المكان اقترح أحدهم محاورةً حول الدفء والبرد، وطلَب من أنطوان سعادة موضوع الدفء ومن الياس خليل موضوع البرد، فتحاور الشاعران فوراً في مساجلة مرتجلة امتدَّت نحو نصف ساعة.

       في نهاية السهرة، كان حوار مع الجمهور الذي وجد في الزجل اللبناني "لغةً خلف اللغة"، وأنّ صوت الشاعرين المتساجلين كان هو الموسيقى التي شدّت الجمهور الى الاستئناس (الى جانب المتابعة على الشاشة)، ورأى البعض أنّ في لغة الزجل اللبناني موسيقى خاصةً أبعد من الكلام الذي فيها، وهذا ناجم عن الإيقاع الشعري المضبوط وزناً، يغنّيه الشاعران فيعطي نبضاً للّغة يأنس بمتابعتها حتى الغريبُ عنها.

       وختم أحدُهم بأن ما سمعه الليلة كان صوتاً بثَّ لغةً ذات موسيقى.

       وهي هذه، في جوهرها، غايةُ هذا المهرجان السنوي ومن هنا اسمه: "قوة الموسيقى".        


 

       

 

  

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.