3

:: رحلة في رحاب العالَم الرَّحباني - حزيران 2010 ::

   
 

التاريخ : 02/06/2010

الكاتب : جماليا - بيروت   عدد القراءات : 1554

 


 

 

بعد تشكيل لجنة لإدخال "تراث الأخوين رحباني، ومنصور بعد غياب عاصي" في المناهج والأنشطة التربوية

القرار 697  (19/5/2009)

رحلة في رحاب العالَم الرَّحباني

 

 

عاصي (1923-1986)           -                منصور (1925 – 2009)

 

أَنا  إِلُــو... للواقف  بالزمانْ

بنْدُرْ  صوتي... حياتي وموتي

       لَـمَجْـد لبنانْ

"عطر الليل" في مسرحية "فخر الدين"  (بعلبك - 1966)

 

في سلسلة المحاضرات الدَّورية (أول اثنين من كُلّ شهر)

للسنة الجامعية 2009 - 2010

مركز التراث اللبناني

في

الجامعة اللبنانية الأميركية

يَدعوكُم الى

رحلة في رحاب العالَم الرَّحباني

مـــع

الباحث محمد دكروب:

في خصوصية المسرح الغنائي الرحباني

و

الدكتور نبيل الـلَـوّ

منصور الرحباني: مسرحه الغنائي

من "صيف "840" (1988) الى "عودة الفينيق" (2008)

 

يفتتح اللقاءَ مديرُ المركز

الشاعر هنري زغيب

الساعة 6:30 مساءَ الاثنين 7 حزيران 2010

مسرح إروين هُول - مبنى رئاسة الجامعة - قريطم - بيروت

*

 

يا نبع الينابيع... ساعدني

ساعِدْني يا نبع الينابيع     يا سيِّد العطايا

ساعِدْني

ودَّيتْني ... جيتْ     قَطَعْتْ  الليـالي

عن حُبَّك حْكِيتْ      و كَرَمَكْ بِـبالي

العصافير بْـتلعَبْ    وبِحْقولَك  بتْطير

واليمامِه  بْتِشْرَبْ    من نَبْعَـك بَكّير

الراعْيِه   السَّعيدِه   غِنِّيِّه  من عينَيْكْ

والحَورَه  الوحيدِه    عَمْتِتْطَلَّع  علَيكْ

الناس  الموعُودِينْ   ضَيَّعْهُن الضّبابْ

وعْيُون المقهورِينْ   سهرانِه عَ البوابْ

مِن غيرَك أنا وحيده خِدني بِإِيدي

واجعَلْني  أنا...            قصِّة الموعُودِينْ

قَنديل  التعبانِينْ

وفوق البيُوت المهدومِه     ضَوِّي فجر النّاطرِينْ

حِـبر الرسالِه              والِع بِـبَالي

حِـبر الرسالِه              أَمانِه بِـبَالي

يا نَبْع اليَنابيع              يا سيِّد العَطايا

ساعِدْني

 

الأخوين رحباني

"غِربِه" في مسرحية "جبال الصوّان" (بعلبك 1968)

 

 

ليالي العاشقينَ ... ذنوبُ

 

أعـودُ الى صمتي... ويَـرحَلُ  طِيبُ

ووَجهي، كَرايات المساء، شُحُوبُ

أيا صيفَ هذا الصيف، لا تأخُذ الشّذا

لَبَعضُ الشذا منها... ومنكَ هبوبُ

***

ويـا "تلَّةَ الخيّاط"،  لِي  فيكِ  نَجمةٌ

وفـوق تلال الرمل منكِ  صَليبُ

يُسَمِّرُنِي حُـبٌّ  عليه...  الى المدى

وبيتُ القُسَـاة الصَّالِبِيَّ... قَريبُ

***

وأنتِ، على  ما تَعْلَمين، حَـبيبـةٌ

وكلُّ  مكانٍ، أنـتِ فيه،حَـبيبُ

إذا كــان ذنبي أَنَّ حُبَّكِ سَيِّدي

                  فَكُلُّ ليـالِي  العاشِقِينَ... ذُنوبُ

أَتُـوبُ الى رَبِّي... وإنّي  لِـمَرَّةٍ

يُسامِحُني ربي...  إليكِ  أَتـوبُ

                                                            منصور الرحباني

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.