3

:: أريدُ أن أصبح أباً يا أبي ::

   
 

التاريخ : 16/03/2010

الكاتب : قصي عطية   عدد القراءات : 1547

 


 

  

يأتيني وجهُكَ معفَّراً بالضَّوء، يسرجُ لي خيلاً من الأحلام، ويمدُّ لأحلامي جناحاً نحوَ النُّجومِ أو أبعد...

عكَّازُكَ أبي يشطر ذاكرتي نصفين؛ واحدةً تعتلي غيمة، وتمطرني حنيناً إليكَ، وأخرى تأخذ بيدي، وتطوفُ بي بينَ كروم الزَّيتون... هنا أشعلَ سيجارةً واتَّكأ... هنا مسحَ جبينه، وأخذ قيلولةً تحت ظلِّ الشَّجرة... وهناكَ ناداني مرَّة باسمي...

أمازلتَ تعرفني؟؟ أنا قصي يا أبي ...!!

أناديكَ الآنَ، أجبْني إنْ كنتَ تسمعني... اصرخْ باسمي كما كنتَ دائماً ... نادِني كي تزهرَ شجيراتُ اللوز في حقلنا، فمنذ غادرتَ كفَّت عن الإزهار، تسألني عنكَ... أخبرتني بأنَّها غيرُ راغبةٍ في الحياة من بعدكَ، انهض... واحفرِ التّربةَ حول جذورها، تكادُ تختنقُ بعد أن تركتها... ماذا أقولُ لها يا أبي؟؟ أشعر بالحرجِ منها، لا أجدُ جواباً لأسئلتها، ... ضاعَ مني الجوابُ، ضاعَ مني البيانُ، وتاهتِ الفصاحةُ على لساني من بعدكَ..

هاكَ العكازَ يا أبي... استند عليه، وانهض...

تبكيكَ عتباتُ البيتِ، ومقبضُ البابِ يسألني عن لمسة أصابعكَ، وسريرُكَ... ووسادتكَ تسألني: «أين أبوك»؟؟

ماذا عساني أقولُ لهم..؟؟ ما عدْتُ قادراً على التهرُّبِ منَ الجواب... ذاتَ مساءٍ نهرني بابُ البيتِ، ومنعتني العتباتُ من الدُّخولِ من دونكَ، شرقتُ بدمعتي، وأخبرتهم بأنَّكَ ستعودُ... ستعودُ ورقةً خضراءَ على دالية العنب، حبَّة زيتونٍ على شجرة الزيتون، زهرة جلَّنارٍ حمراءَ، وزهرةَ ياسمينٍ بيضاءَ على نافذة البيت، ورفّاً من طيور النَّورسِ يحلِّقُ في تيهِ هذا المكان...

عدْ يا أبي... اشتقتُ أن أناديكَ: « أبي ». كم كنتُ أتغنَّى باسمكَ، وأترنَّم بحروفه، كم كنتُ أتباهى أمامَ أصدقائي، حين أغيب عن البيت، بأنّي ذاهبٌ لأرى أبي، فبماذا سأتباهى اليوم أمامهم؟!

تكلَّم يا أبي، ... يتيمٌ أنا من بعد أن رحلتَ، طفلٌ أنا في الثلاثين... وسأظلُّ طفلاً في الأربعين والخمسين...

عقاربُ السَّاعة تجمَّدت على السَّاعة الثالثة إلا ربع فجراً، وأوراقُ «الرّوزنامة» تعودُ كلَّ صباحٍ إلى الثامن من شباط ... توقَّف الزمانُ مذ توقَّفَ قلبُكَ عن الخفقان، وأجدبتِ اللحظاتُ مذ أغمضتَ عينيكَ.. وغادرتَ في صمتٍ رهيب...

اعذرني أبي لأني لم أحقق أمنيتكَ، كنتَ تريد أن ترى أبنائي قبل أن تموتَ، وكنتُ أقولُ مبتسماً: "بعدَ عمرٍ طويلٍ يا أبي"!!

اليومَ فقط تمنيتُ لو كنتُ أباً يا أبي، تجتاحني اليومَ رغبة جامحةٌ لاحتضان طفلٍ؛ يناديني: «أبي»، أن أجلسه على ركبتيَّ، وأشمَّ رائحته، أن أراه يحبو، ويلهج بكلمة «أبي»، آهٍ ... كم هي جميلة هذه الكلمة...!!

أقلِّبُ في جوَّالي، أستعيدُ صوركَ واحدةً واحدة، من قال: «أبي مات»؟!! هاهو يضحكُ هنا، هاهو يحتضنني هنا، هاهو يصافحني هنا، هاأنذا أقبّل جبينه هنا...!!

ألا يمكنكَ أن تعودَ يا أبي؟! ليسَ من الوفاءِ في شيءٍ أن تموتَ وأبقى أنا حيّاً...

قمْ أبي... قرّرتُ اليومَ أن أصيرَ أباً، سأحقق أمنيتك.. ألا تريدُ أن ترى أبنائي؟؟ أريدُ أن أصبحَ أباً يا أبي.!

بانياس الساحل ـ مهداة إلى روح أبي /  8 شباط 2010

 

 
   
 

التعليقات : 2

.

16/03/2010

قصي

سوزان...

نعم، حضورهم في ذاكرتنا هو الوقود لأعماقنا المضيئة بنورهم، والمعتمة من غير تلك الوقود... تجتاحنا ـ في لحظات عميقة ـ رغبة جامحة لاحتضانهم، لسماع كلماتهم، لاستنشاق رائحة حضورهم الملائكيّة...

كأنّنا لم نرتو من حنانهم، كأننا لم نعانقهم كفاية، كأننا لم نشبع من قربهم، كأنّنا... وكأنّنا...

 يرحلون ونبقى...

 ويبقى حضورهم شامخاً في ذاكرتنا مثل شمعدانات تملأ دواخلنا بشعاع يعجز أيّ شيء أن يمنعها من الإشعاع.

شكراً


.

16/03/2010

سوزان

قصي

بقاؤنا بعدهم ينزف يوميّاً وجع رحيلهم.

نسترجعهم من كلماتهم، نخبّئ ألوان صورهم في ذاكرتنا خشية أن تبهت وتمحوها الأيّام، نتنشّق عواصف غيابهم ونعجز عن استرجاع ولو ثانية معهم لنقدّم لهم أعتذارنا.

في غيابهم، يا قصي، كلّ الحضور.


 

   
 

.