3

:: صُـوْر فينيقيا حاملةُ السَّلام الى المتوسِّط ::

   
 

التاريخ : 22/09/2009

الكاتب : جماليا – بيروت   عدد القراءات : 992

 


  

صُـوْر فينيقيا حاملةُ السَّلام الى المتوسِّط

جماليا – بيروت

 

 

 

اللوحة:  "خَطْفُ أُورُوپ عن شَاطئ صُوْر" لِموسى طيبا

 

"جاء زمنٌ كانت فيه صُوْر وصيدُون كلَّ تاريخ العالم"

پُـول موران - "المتوسط بَحرُ المفاجآت" (باريس 1938)

 

في افتتاح سلسلة المحاضرات الدَّورية (أول اثنين من كل شهر)

للسنة الجامعية 2009 - 2010

يدعوكم

مركز التراث اللبناني

في

الجامعة اللبنانية الأميركية

 

 

الى المحاضرة الأولى

 

صُـوْر فينيقيا حاملةُ السَّلام الى المتوسِّط

 

مـــع

 

الدكتورة مها الخليل الشَّلَبي: صُوْر... رابطةُ المُدُن الفينيقية

 

والدكتور أنطوان القسيس:  دَوْرُ صُوْر في تَطوُّر الحضارة الفينيقية

 

يُديرُ اللقاءَ مديرُ المركز

الشاعر هنري زغيب

 

 

الساعة 6:30 مساءَ الاثنين 5 تشرين الأَوّل 2009

القاعة 904 - في كلية الإدارة والأعمال - المبنى الجديد - الطابق الأرضي

حَرَم الجامعة - قريطم – بيروت

* * * * *

"رابطة المُدُن الفينيقية": أربعة محاور

تاريخُ المدن الكنعانية والفينيقية والپُونية يرقى الى نحو خمسة آلاف سنة. تفصل بين تلك المدُن مسافاتٌ جغرافية لكنَّ بعضها كان يتكلَّم لغةً واحدة بأبْجدية واحدة. وهي شكّلت في ما بينها تاريخاً مشتركاً وتُراثاً غنياً. وتسعى "رابطة المدن الفينيقيّة" الى إعادة الوصل بين تلك المدن الوارثةِ تاريْخاً واحداً وحضارةً واحدة وثقافة مشتركة، لِخَلْق ديناميَّةٍ تتيح تبادُل الخبرات والتجارب وتَحقيق تنميةٍ مستدامة للمدن التي صادقت على ميثاق "الرابطة". وهو ما ظهر في اهتمام الدول الأوروبية بِمشروع "الوحدة من أجل المتوسط" الذي يُثَبِّتُ انفتاح شَمال المتوسِّط على جنوبه.

وترى الرابطة تَحقيقَ ذلك عبر مَحاور أربعة:

1) مِحور تربوي: العمل مع جامعات مُهْتَمَّةٍ بمدن المتوسط والتاريخ القديم والآثار، لتوثيق مراجع حول هذا الموضوع وتنسيق البحوث التاريخية والأثرية، وتنظيم دورات للتدريب والتخصُّص والتعليم العالي والتبادل الطلاّبي.

2) مِحور السياحة الثقافية: تنظيم أنشطة سياحية حول مشروع "الإبحار الفينيقي" في رحلة بَحرية الى مدن المتوسط ("ملحمة الفينيقيين"، كما وردت في قرار الأونسكو رقم 142 تاريخ 15/10/1993).

3) مِحور الحِرَف: تطوير الحِرَفيَّات الموروثة من التاريخ القديم ودعم المؤسسات الحِرَفية والصناعات الصغيرة، وعقْد اتفاقات دولية لتشجيع إنتاج الحِرَفي مستوحى من التراث، وتَحفيز التجارة والتبادل بين مدن "الرابطة".

4) مِحور البيئة البحرية: الاهتمامُ بأعماق المتوسط وحفْظ شواطئه من التصخُّر والتآكل والتلوُّث، وتدارُكُ ما يهدِّدُهُ من أخطار، وذلك عبر مؤتَمرٍ سنويّ حول هذا الموضوع ينعقد كلَّ عامٍ في واحدة من مدن "الرابطة".

"مؤسسة صُوْر": أربعة مشاريع

1) إنشاء رابطة المدن الفينيقية الكنعانية الپُونية.

2) إنشاء متحف في صُوْر لحماية الآثار.

3) إنشاء مركز حِرَفي في صُوْر لإعادة إحياء الأرجوان والزجاج المنفوخ والحفر على الزجاج وصكّ النقود وسواها.

4) إقامة معرض جوّال في العالم لفنانين عالَميين حول أسطورة خطف أوروپ.

صُوْر في تَطوُّر الحضارة الفينيقية: أربعة أدوار

صُوْر المدينة الفينيقية، حاضنةُ السلام، فتحَت قلبَها وأبوابَها لِمَهَرة الفينيقيين من جميع مدن فينيقيا، ولِحكماء العالم القديم، وهَيَّأَت لَهم بيئة مُميزة بِمكونات حضارة فينيقيا.

أطلقَت أشرعةَ سُفُنِها للريح عابرةً بِها المتوسط، تَحملُ سلاماً حقيقياً وأبجدية جديدة نقلَت بِها حضارة فينيقيا.

لَم تكن صُوْر مُجرّد مدينةٍ في فينيقيا، بل كانت:

- مركز إشعاع حضاري.

- سفيرةَ المدُن الفينيقية لدى حضارات العالَم المتوسطيّ.

- رائدة السلام في العالم القديم.

من سجِلّ صُوْر في قرارات المنظَّمات الدولية الكبرى

* 19/12/1979: القرار 459 من مجلس الأمن الدولي (جلسته رقم 2180): "ضرورة حماية الإرث الأثَري والثقافي في صُوْر، وفقاً للقانون الدولي ومعاهدة لاهاي سنة 1954، لاعتبار هذا الإرث جزءاً من تراث الإنسانية جمعاء".

* 23/5/1980: القرار 109 من المجلس التنفيذي لمنظمة الأونسكو (الدورة 109): "ضرورة حفظ كامل المنطقة الأثرية في صُوْر ومُحيطها لأنّ ما فيها يُشكّل عنصراً هاماً جداً من التراث الثقافي للإنسانية".

* 19/9/1980: وثيقة الپرلمان الأوروپي رقم 1-388: "إذا اندثَرَتْ صُوْر تَخسر الإنسانية 2000 سنة من ذاكرتها، ولضرورة إنقاذ صُوْر من التدمير يَطلب أعضاء البرلمان من رئيسه إبلاغ هذه الوثيقة الى وزراء خارجية الدول المجتمعة".

* آذار 1981: نداء جان دورمِسُّون (من الأكاديمية الفرنسية) "الى المؤرِّخين وعلماء الآثار والمثقَّفين والمبدعين في كلّ حقل لتعريف العالم الى كنوز صُوْر التي لا مثيل لها في الدنيا، بقيَمِها الحاضرة والتاريخية، ومن هنا ضرورة التحرُّك لإبعاد الحرب عن صُوْر ومُحيطها حفاظاً على نُدرة آثارها التاريخية".

* 18/11/1981: توصية لجنة السلام المنبثقة عن المؤتمر الدولي العاشر للمدُن المتوأَمَة (الدار البيضاء) باعتبار صُوْر، استثنائياً، "أوّل مدينة في العالم حملت لقب مدينة السلام".

* 22/1/1982: قرار وزراء السياحة العرب (خلال مؤتمرهم الرابع في تونس برعاية جامعة الدول العربية) اعتبار "صُوْر جزءاً عضوياً أساسياً من التراث الأثري والتاريخي العربي".

* 10/6/1982: المدير العام للأونسكو يطلق نداءً عاجلاً الى ذوي القرار السياسي لـ"وقْف العمليات العسكرية فوراً في صُوْر ومُحيطها واتّخاذ الإجراءات السريعة الضرورية للحفاظ على هذا التراث الثقافي الذي لا يُمكن تعويضه".

* 2/11/1984: قرار لجنة التراث العالمي في دورتِها الثامنة (بونس أيرس) بإدراج صُوْر على "لائحة التراث العالمي".

* نيسان 1987: تَبَنّي لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي القرار 130 بالطلب الى قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة "التأكيد على حماية آثار صُوْر والحفاظ عليها من الخراب الذي يهدِّدها بسبب العمليات العسكرية".

* 16/11/1991: بعد القصف على جنوب لبنان، نداء المجتمعين في المؤتمر الدولي الثالث للدراسات الفينيقية والپُونية الى الأمين العام للأمم المتحدة والمدير العام لمنظمة الأونسكو لاستخدام تأثيرهما ونفوذهما لدى الدول الأعضاء لتطبيق قرارات دُوَلية متَّخَذَة للحفاظ على هذا الموقع الألفيّ النادر ووقْف عمليات عسكرية تُهدِّد بالدمار كنوزه النادرة.

* 10/10/1993: القرار142 من المجلس التنفيذي للأونسكو وفيه: "وعياً منه كنوزَ التراث الأثري والتاريخي في صُوْر وتأثيرها الكبير على مجموع دول المتوسط وساحل الأطلسي حيث وُجِدت آثار فينيقيَّة من زمن ازدهار صُوْر قطباً مِحورياً للحضارة والثقافة، يطلب المجلس الى المدير العام للأونسكو اتخاذ القرارات الآيلة الى تنفيذ مشروع "طريق الفينيقيين".

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.