3

:: لوحات جوزف أبي ضاهر- مرايا العطر واللون... والدهشة ::

   
 

التاريخ : 22/03/2009

الكاتب : ي.ق.   عدد القراءات : 1292

 


 

لوحات جوزف أبي ضاهر  

مرايا العطر واللون... والدهشة

ي.ق.

 

يتقن الشفافية الى حدّ الدهشة، وحين يعلنها للضوء، كلمة ولوحة أو منحوتة، يشعر المتلقي بشيء من الخدر اللطيف، وكأن نسمة صيف مسّت وجهه ودخلت المسام.

جوزف أبي ضاهر الآتي من عالم خاص به، والمتنوّع النتاجات الأدبية والشعرية والمسرحية والإطلالات الإذاعية والتلفزيونية، أعلن عن جديد له، هو الثالث في أعماله لهذه السنة، ونحن ما زلنا في مطلعها، فبعد كتاب «زهر برّي»، وقصيدة «أهل الرمل»، يعرض 50 لوحة تشكيلية تحت عنوان: «مرايا العطر واللون»، وهي تقسم الى قسمين: منمنمات بالحبر الصيني (بالأسلوب التنقيطي)، ومنمنمات بالأكريليك يومئ اللون فيها للعين، فترتاح، وتدخل فرح الرؤية والمشاهدة عبر الزهر والشجر والبيوت القرميدية، والمدى فيها أبعد من الاطار الذي يحدد اللوحة.

ريشة جوزف أبي ضاهر تمتاز بأمرين أساسيين: الدقة والموهبة، وفي الإثنين جمالات تكمل قصائده (الفصحى والمحكية)، وتضيف رغبة في المشاعر الى المزيد.

وأما المرأة في اللوحات، فحضورها نوراني الأحاسيس بجرأة لا تخدش حياء، ولا تفتعل نفورًا، تغلفها رومنسية حالمة، تدفع المخيلة الى التطلع وراء الخطوط والنقاط والألوان.

بعد سبع سنوات من معرضه الأخير (في البيت اللبناني ـ الالماني، وكان مخصصًا للنحت)، يأتي معرضه السادس تكملة، منقّحة، وفي تجربة أعمق، لونًا وحركة، وصياغة موضوع مألوف بأسلوب غير مألوف.

تتكامل اللوحات المعروضة في بعضها بعضًا، لتشكل انسجامًا، وقدرة على التعاطي مع الخط واللون والظل، ولا إرباكات مع الريشة الطيّعة المغمّسة بالعطر.

توزّعت معارض جوزف أبي ضاهر في لبنان (6 منفردة، و19 مشتركة)، إضافة الى أربعة معارض في: ساو باولو، الأرجنتين، الأورغواي، ومالبورن ـ استراليا... وحصد الإعجاب والجوائز، والتعليقات والآراء وكلها تضيف الى رصيده الذي توجه تأليفًا بحوالي الثلاثين كتابًا، وترجم شعره الى الفرنسية والإنكليزية.

«مرايا العطر واللون» تعكس ربيع الذات، وهي في لهفة دائمة الى العطاءات، وربيع الأرض الذي نستقبله، لنتجدد به عمرًا ووقتًا، ومساحات جمال.

ي.ق.

المعرض في بيت الحرفي ـ زوق مكايل

قرب القصر البلدي، من 26 الى 28 آذار 2009

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.