3

:: نـزيف الشّـفـق - قصيدة ::

   
 

التاريخ : 09/03/2009

الكاتب : محمد نديم علي   عدد القراءات : 367

 


  

نـزيف الشّـفـق

 

محمد نديم علي

 

 

لدي بعض وقتْ

وفرحة تراود الفؤاد في خجلْ

وقفت بانتظارْ

أن يأتي القطارْ

***

وقفت في قلقْ

أضم بينَ بينْ

صحيفة تنزُّ بالعرق

نظرت في زجاجة الزمن

نظرت مرةً

نظرت مرتين، بل ثلاثْ..

نظرت ألـْفَ ألـْفْ

نظرت أستحثُّ عقربينْ

وذاك في الضلوعِ لا يقرْ

يكاد ينفجرْ

***

لدي بعض وقتْ

لدي بعض همّْ

وقفت في انتظارْ

أن يأتي القطارْ...

***

يراوغ العيونَ ألفُ وجه...

مسافر يغافل الحرسْ

ويقفز الرصيف والحديد

وقطةٌ تموء في الزحامْ

وقادمٌ

وراحلٌ

وتائهٌ

وباعةُ العطشْ

والشمس في الأفقْ

تجرجر الضياء في شوارع المدينةْ

تلملم الصخبْ

(بخرقة تنزُّ بالظلامْ

تدسُّ وجهها

فينزف الشفقْ)

لديّ بعضُ وقتْ

ويصمت الهواءْ...

يهدُّني التعبْ

وقفت في انتظارْ

أن يأتيَ القطار..

***

ينوح في المدى

قد جاء والصدى

ليجرح السكون والقلوبْ

ويملأ المكان

بالضجيج...

والدُّخَـانْ...

والنفسَ بالأملْ

ويسكن الأخدودْ

كحية اللهبْ

تمُـجُّ بطنها

فيهرع الجنودْ

والنملُ ينتشرْ.

أتابع الخطى

أفتش الوجوه والمتاعْ

فثمَّ من يجيء.

***

كقطة تفرُّ في الزحامْ..

تذوب فرحتيْ

بماء دمعتي

كخرقةٍ تنزُّ بالشجون والألم

أمسيت في اغترابْ.

***

قتلت عقربين في زجاجة الزمنْ

أفردت صفحتين من صحيفة المساءْ

غطيت جثتينْ.

***

مازلت في انتظارْ..

أن يأتي القطارْ

رتّلت آيتينْ

شربت بعض ماءْ

مازال بعض وقتْ..

عليَّ الانتظارْ.

بشرفة المساءْ

فَـرُبَّ وجهها..

يلُـوح في المدار.

 

* القصيدة من ديوان (أحلام خرساء)

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.