3

:: يوميّات عابرة (36) ::

   
 

التاريخ : 02/12/2016

الكاتب : جوزف أبي ضاهر   عدد القراءات : 906

 


 

 

أَعدْ قراءةَ ما كتبتَ

مرّةً ومرّات

أَسقط ما يُهدّدُ قلمكَ بالسقوط.

***

تَمتدحُ الصمتَ

وتُكثرُ الكلام!

ـ كيف..؟

***

حيث لا يكونُ الكلامُ

يشتغلُ العقل.

***

غيابُ الكلامِ أراحَ الصمت

تمسّكَ الصمتُ بحضوره.

***

تُبدي الثرثرةُ انزعاجها من الصمت

ـ ختامًا؟

تَستَسلم له.

***

يُفرطُ اللسانُ في اللغوِ

تفلش الأخطاءُ بساطها وترتاح.

***

كَثرةُ الكلام

تُحرّكُ الرغبةَ بالصمت.

***

شَوكُ الكلامِ

أدمى الصمت.

***

بلاغةُ اللسانِ

في إيجازِ المعرفة.

***

صَمتُ الكلام

يُذَهِّبُ بياضَ الورق.

***

تأتي الكتبُ صامتةً

ـ حَرّضها على الكلام.

***

يبذرُ الكلامُ الصمتَ

ويَرجعُ لاهثًا إليه.

***

عند عتبةِ الكلامِ يُبطئُ القلم

تُغطّي المهابة حبره بوشاحها

فيدخل...

***

أَذهبُ إلى فكرةٍ

تقدمني إلى الكلام صديقًا.

 

يوميّات عابرة (35)

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.