3

:: يوميّات عابرة (32) ::

   
 

التاريخ : 05/09/2016

الكاتب : جوزف أبي ضاهر   عدد القراءات : 994

 


 


 

يكذّبُ كُتَّاب التاريخ بعضهم بعضًا

والتاريخ يكذّبهم.

***

فارق بين كاتب وكاتب: حبر الكتابة

إمّا أحمر وإمّا أسود.

***

جدران التاريخ واطئة

كلّ مَن يحبّ القفز يقفز

بِلا مظلّة.

***

التحفّظ في سرد الأحداث مناورة.

***

جوائز التفوّق تُسرق ممّن سَبَق.

... وسيأتي مَن يسرقها لاحقًا.

***

صنّاع الثورات يشعلون نار الانتصارات.

التاريخ يبعثر رمادها... ورمادهم.

***

مُشعلُ الثورات يجلس في الصفوف الخلفيّة

... ويَتفرّج.

***

ظنّ الخطباء أنفسهم أبطال التاريخ!

كانوا حطباً لنيرانه.

 

***

بالصوت المرتفع تُنادي الشُعوبُ

يتحسَّسُ التاريخ حنجرته

الوحش بين أوتارها يعطش للدم.

***

تسقطُ شعوب لترتفع زعامات

تعيشُ الانتصارات على الورق.

***

ثمارُ الثورة محرّمة على زارع شجرها

يأكلها قاطفها عضًّا.

***

لا تأتي العدالة إلى كتب التاريخ من تلقاء نفسها.

تُشَدُّ من عنقها لتشهد بما ليس منها.

***

غبارُ كُتُبِ التاريخ يقطعُ الأنفاسَ إذا هَبّت «عاصفةٌ» وبعثرته.

***

كتب التاريخ تستنطق الباحثين عن «حجّة»

يُرْدونَ بها مَن لا يقول رأيهم.

***

تُحرّكُ الشعوبَ أيدٍ فوق رؤوسها

... وربّما من بعيد.

***

بيعوا ذاكرتكم بالمزاد العلني

لن تفيدكم

ألم تسمعوا بالكفاية... والسترة؟

***

هدأ الزَمن ظنّوه ذهبًا

انعدامَ رؤية لا زوغ نظر.

***

«فَرَحُ» النجاح... «رغوة صابون».

***

أخاف أعرف لماذا أكتب

يسقط القلم من يدي

ويسقط رأسي بين يدي.

*

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.