3

:: الإعلان الأساسي.. يا للي عطشان وناسي! ::

   
 

التاريخ : 08/07/2016

الكاتب : د. أحمد الخميسي   عدد القراءات : 647

 


 

 

في 1960 بدأ التلفزيون المصري بث برامجه. في حينه كان ذلك اختراعا مذهلا، أن تكون "السينما" في بيتك، وأنت جالس، ومجانا! قبل التلفزيون كنا نتردد على سينما الشرق المجاورة لبيتنا بالسيدة زينب، وكانت تمتاز بأن رائحة مراحيضها تهب وتغطي الشرقين زاحفة إلى الغرب الاستعماري فلا يفكر مجرد التفكير في غزو بلادنا التي تنبعث من قاعات الفن والحضارة فيها هذا العطر. ما بالك بالأماكن الأخرى؟! بظهور التلفزيون قل ترددنا على "الشرق" الفواح، وصرنا نجلس مع أمي على الأرض في صالة بيتنا ونبحلق في الجهاز الذي بدا في عليائه على التسريحة معبودا مقدسا. كنا نغطيه بقماشة، وننفض التراب عنه في ذهابنا ورجوعنا من المطبخ، ثم نبتهل إلى الله قبل النوم أن يحفظه ويصونه. حينذاك كانت ساعات الإرسال محدودة، ولم يكن هناك من إعلانات سوى واحد مازلت أذكره عن سوء استخدام المياه وفيه تتهادى كالبطة سيدة بدينة تخارج من المطبخ على إيقاع راقص "ست سنية .. سايبة المية .. ترخ .. ترخ .. من الحنفية"! وكان هناك إعلان آخر عن التأمين على الحياة، ومسلسلان واحد أجنبي، والثاني مصري هو" هارب من الأيام" ظهر في 1962 بطولة عبد الله غيث الذي كان يهرب من الأيام – لا أدري ولا أذكر  إلى أين أو لماذا- يهرب بالشهور فلا يقطع عليه هروبه الطويل الملل إعلان واحد. كانت الإعلانات قليلة، مهذبة من حيث الفكرة واللغة والتجسيد. لم نر الإعلانات الصارخة التي تقدس الثروة وتمجد المال والقدرة على شراء الفيلات والتنعّم بالمنتجعات وما شابه. كانت الإعلانات بشكل أو بآخر جزءا من  سياسة نظام يسعى للتنمية وينفر من الكماليات. ثم أخذت الإعلانات تصبح حرفة ومصدر ثروة للتلفزيون والشركات والأفراد. هذا العام قدّر الخبراء حجم الإعلانات الاقتصادي في شهر رمضان بنحو مليار جنيه! وبلغ سعر دقيقة الإعلان في القنوات ستين ألف جنيه وأكثر! معظم الإعلانات ألحّت بسماجة وقلّة ذوق على شراء الفيلات ذوات الحديقة والحديقتين والمسابح وهلمّ جرا، وذلك في مجتمع يعيش نحو ثلاثين بالمئة منه تحت خط الفقر، ولا يسع إلا القلة القليلة جدا الترفيه عن نفسها بالنعيم المعلن عنه. وتضع الإعلانات المشاهد في وضع الانسان الغبي الذي لا يدرك مزايا الفيلات بأسئلة سخيفة من نوع: "ولماذا لا تشتري فيلا بحديقتين؟ ألم تخطر الفكرة ببالك؟! ألم تكن تعلم؟". كأن مشكلة الفقرء أنهم أغبياء لا تخطر على عقولهم الأفكار الذكية! وتذكرني تلك الإعلانات بترسو سينما الشرق، حيث كنا نجلس على دكّة طويلة غارقين في الحر ورائحة المراحيض والجوع، فيمر في تلك الأثناء بائع "كوكاكولا" مثلجة ينادي: "ياللي عطشان وناسي"! كأنما مشكلتنا أننا ننسى! وليس أننا مفلسون! لماذا لا يفكر أصحاب الإعلانات الصارخة في طريقة أخرى: إنشاء مدارس ومستشفيات بهذا المليار جنيه ونقش أسماء شركاتهم ومنتجعاتهم على جدرانها؟ هذا أيضا إعلان لكنه مفيد لكم وأيضا للناس. يبقى الإعلان الأساسي الموحّد خلف كل الإعلانات الجارية: إعلان ضخم عن دولة الفوارق الطبقية الصارخة! حيث انعدم ضمير القلة عديمة الضمير والثقافة واللباقة والتي لم تعد تخجل بعد أن نهبت الثروة من التباهي بمتعها أمام الفقراء والجوعى وأطفال الشوارع. وقديما قال على بن أبي طالب رضي الله عنه "ما جاع فقير إلا بما تمتع به غني"!

د. أحمد الخميسي. كاتب مصري

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.