3

:: يوميّات عابرة (29) ::

   
 

التاريخ : 23/05/2016

الكاتب : جوزف أبي ضاهر   عدد القراءات : 1695

 


 

 

 

ليست وجهتي الأرض

أنظر

سَبَقني ظلّي إلى قلبها.

***

كيف يؤتَمنُ المطر على سرٍّ

وألسنته تلحسُ التراب؟

***

جال رأسي بين كتفيّ

تهامستا عليه

وما درى.

***

«فات الأوان»

ـ لماذا؟

تُسرعُ اللغة وتُقفل القاموس.

***

رسم الصغير عصفورًا من دون جَناحين.

ـ لماذا؟

 أخاف  يهرب.

***

تحدّثت امرأة إلى شجرة:

عَمَلنا مشترك:

«توفير الدفء».

***

منذ مئات السنين والسندباد يحمل:  

الأسفار، الأخبار والحكايا على ظهره.

ألا يحقّ له باستراحة؟

***

عادت الريح إلى بيتها

وعاد الهواء

والنسمة عادت

... وما زال «دون كيشوت» يهدّدها بسيفه.

***

متصفّح الكتب سارق

ألم تره يسرق الوقت من قارئ؟

***

 

كان الماءُ ماءً قبل أن تَغسل به وجهها.

***

ابتسمت

سامحها

هلّل الخداع: مَكْسب.

***

أغرت سنبلة الشمس

ألبستها الذهب.

***

الابتسام يوسع الشفتين

يكفّ الضيق عن إغراء المثل: «ولو لصديق»

***

النافذة المشرّعة تتنفس ملء صدرها.

***

أُكتب اسمَكَ أولاً

ربّما لا تعود بحاجة إلى الكتابة.

***

«لا أعرف»!

قلتها ولم أحرَج.

***

«أزليّ العشق»

والعشاق؟

قبائلُ رحّلٍ لا يحملون هويّات.

 

يوميّات عابرة - جوزف أبي ضاهر

جميع الحلقات

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.