3

:: لُــقــمَــتـي هــويَّــتـي ::

   
 

التاريخ : 31/03/2016

الكاتب : هنري زغيب   عدد القراءات : 1347

 


 

 

لُــقــمَــتـي هــويَّــتـي

 

 

 

المطبخُ اللبناني: معالِمُ تراثيَّة

سَعْـيًـا إِلى إِبراز تُـراثنا في جميع نواحيه الـغَــنِــيَّـة

مركز التراث اللبناني

في الجامعة اللبنانية الأَميركية (LAU)

-       تـعـاوُنًا مع قسم التسويق والإِدارة الفندقية في الجامعة -

 

يَدعُوكُم إِلى لقاء

لُـقْـمَـتي هـويَّـتي

المطبخُ اللبناني: معالِمُ تراثيَّة

أَطـايـبُ من نِــتــاج أَرضنا الــخَـــيِّـــرَة

مــــــــــــــــــــــــــــــع

الشيف أَنطوان الحاج : مدير المعهد الفني الفندقـي - الدكوانة

د. أَنطوني رحيّل: مُؤسِّس "سوق الأَكل" في لبنان (No Garlic No Onions)

 

يَلي النَدوةَ تَذَوُّقُ الحُضُورِ عَيِّناتٍ طازجةً من المآكل اللبنانية التُراثية

إِعداد قسم التسويق والإِدارة الفندقية في الجامعة

 

 

يَفـتَــتِـح اللقاءَ مُديرُ المركز

الشاعـر هــنـري زغــيـب

الساعة 6:00 مــســاءَ الثلثاء 5 نيسان 2016 (استـثـنـائِــيًّــا بسبب العطلة الرسمية في 4 نيسان)

 القاعة 903 -  كُـلِّـيَّـة عدنان القصَّار لإِدارة الأَعمال - مبنى الجامعة الجديد -  الطابق الأَرضي

قريطم - بــيروت

نِــتــاجُ أَرضــنــا الـخَــيِّــرَة... تراثٌ بات عالميًّا

* في أَساس مجتمعنا المَحلّي علاقةُ الإِنسان اللبناني مع الأَرض: مُزارعًا حارثًا فحاصدًا

          فَمُنْتِجًا، أَو مواطنًا متلـقِّـيًا مستهلِكًا.

* من الحصاد ينتقل المزارع اللبناني إِلى التسويق ناشرًا نتاجَ أَرضنا محليًا وعالمياً.

* ما هو مفهوم الـمونة في جرودنا والجبال؟ كيف كانت تُجمَع وتُخَزَّن؟ وكيف كانت تُحفَظ

          حتى نهاية الموسم طازجةً طيّبةَ الشكل والمذاق؟

* الارتباط بالأَرض علامةُ اللبناني ينقله من جيلٍ إِلى جيل، وهذا ما يفسِّر تعلُّقَه بأَرضِهِ

          وناسِهِ ومطارحِهِ أَينما حـلّ، وحنينَه الدائمَ للعودة إِليها.

* كيف أَمَّن اللبنانيُّ الاستمراريةَ العمليّة لموارد أَرضه، وحوَّل بُعدَها العلْمي إِلى مشاريعَ

          درَسَها وحقَّقها وطبَّقَها في أَنشطةٍ زراعيةٍ وإِنتاجيةٍ ومَطعميةٍ باتَت رائدةً في العالم؟

* ما هي الأَدواتُ التي كان اللبنانيُّ يستخدمُها في الحراثة والزراعة والحصاد؟

* ما المواسمُ السنوية التي يُتابعها اللبنانيُّ زارعًا أَو مُتابعًا؟ وما هي تقاليدُها في مأْكولات

          الأَعياد والمناسبات والضيافة؟


* من الروزنامة اللبنانية: الهريسة لعيد الصليب، القمحية لعيد البربارة، كعك العباس لذكرى

          عاشوراء، المغلي للولادات، السنَـيْـنِـيَّـة للاحتفال بأَول سِنّ، إِلخ... إِلخ...

* في غياب اللحم والدجاج والسمك، كانت المخلوطة صحن الشتاء، يرافقه صحن البرغل

          بِدفين، ومأْكولاتٌ من حواضر البيت، اقتصادًا أَو احترامًا تقاليدَ الصيام.

* مع الوقت دخلَت على المأْكولات اللبنانية التراثية مأْكولاتٌ أُخرى من تقاليدَ أُخرى:

          عثمانية (المشاوي، الشيش طاووق، ...) وفلسطينية  وأَرمنية وسورية وغيرها، ...

* مع العناصر الزراعية الطالعة من أَرضنا كانت تُنسَج تقاليدُ اجتماعية محلية وموسمية

          وطريقةُ حياة لبنانية نموذجية وتلاقٍ وعِيشةٌ رضيّةٌ هنيّةٌ تطوّرت حول عناصر المطبخ

          اللبناني الذي انتشرت أَطايـبُـه حتى باتت اليومَ عالـمية.  


الصُــوَر: تقدمة من وزارة السياحة

مركز التراث اللبناني - 64 64 78 (01) المُـقَسَّم 1600 - بريد إِلكتروني:  clh@lau.edu.lb

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.