3

:: يوميّات عابرة (23) ::

   
 

التاريخ : 13/01/2016

الكاتب : جوزف أبي ضاهر   عدد القراءات : 1524

 


 

 

 

أَبعِدوا الشك عن العُري.

هو أصدق منكم جميعًا.

***

لا تعزلوا العُري

حرّروه

... تتحررّوا.

***

يَظهر العُري صادمًا.

وهو الأكثر خَفَرًا.

***

يكتسي العُري بِكَثرة النظر ويظلّ عُريًا.

يُعشق خفية، ويُلعن جهارًا.

***

يستفزّ العُري الجمال.

يأخذ منه جاذبيّته.

***

للعُري سلطة قادرة.

تخاف منها كلّ سلطة غير قادرة.

***

العُري إرثُ البشريّة وصنيع آلهتها.

كم تألّق وكُرِّم في النور.

... وكم أُسقط في الذلِّ والعتمة.

***

لا يكفي أن تحرّروا العُري في الكلام

حرّروه من الكلام عليه.

***

المرايا تخادع العُري.

تُظهر رغبات الناظر إليه.

***

سَعيت إلى عُري الورق:

ـ خُذ الكلامَ منّي واعطني الدفء.

***

لا يُسمِعُ الوترُ صوته ما لم يكن عاريًا.

***

رسمنا العُري ملاكًا

... وجئنا بالشيطان ليتقمّصه.

***

خذلني العُري حين أشحت نظري عنه.

***

نُولدُ عُراةً.

يدثروننا حين «تأتي الساعة».

الساعة؟

كذب العرّافون في تحديدها.

***

نَكذبُ على العُري.

تلاحقنا الخطيئة.

***

يولد العُري في العقل قبل الجسد.

نبحث له عن صفةٍ لهويّة.

***

لا تجرحوا العُري.

اتركوه يبتسم بكلّ كماله للحياة.

*


 

 

 

اقرؤوا المزيد من حلقات

يوميـّــات عابرة

*

استمتعوا بقراءة نصوص الشاعر

جوزف أبي ضاهر

في منصّته

ملامح وظلال

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.