3

:: ريّح رأسك ::

   
 

التاريخ : 11/09/2015

الكاتب : فاطمة المزروعي   عدد القراءات : 1036

 


 

 

صدق الفيلسوف الألماني الشهير إيمانويل كانت عندما قال «ثلاث تساعد على تحمُّل مشاقّ الحياة: الأمل والنوم والضحك». ولنا أن نتأمّل كل واحدة منها لنكتشف أنها بحقّ خيرُ رافدٍ لنا، بل إن كل واحدة تحتاج لكلمات طويلة لشرح أثرها الكبير على تفكيرنا، بل والحالة النفسية التي نعيشها، فمن هو الذي يجهل الأمل وأثره البالغ على كل إنسان، والذي بدونه ينتهي أي جهد ويتوقّف كل عمل. الأمل الذي يدفع بنا نحو المحاولة مراراً وتكراراً، والتعلُّم والصّبر، وهو يحدونا للنجاح والتفوق، دون الأمل تنهار تماما تطلعاتنا، وتتراجع أفكارنا ونبتعد عن الطريق.

أما النوم، فهو بمثابة المجدد لطاقة الجسد وباعث الحيوية والنشاط، ويكفي أن نعلم أنه تتم عمليات خلال استغراقنا في النوم داخل عقل وجسد كل واحد منا، وكأنه يتم استغلال فترة النوم للمعالجة والتقويم والاستعداد لمرحلة جديدة عند الاستيقاظ، لذا نجد ضدّ النوم السهر وهو الذي يحذّر منه الأطباء، لأن فيه إنهاكاً للجسد وإرهاقاً للعقل، والذي يسهر تظهر علامات التّعب والإعياء على محيّاه.

أما الضحك، فحدث ولا حرج، فإذا أطلقتَ العنان لروحك بالانطلاق المرح، وبثّ السعادة داخل جسدك وفي محيطك، فأنت في الحقيقة توجّه رسائلَ مهمّةً جداً لكيانك بأنك سعيد وتعيش في حبور وبهجة، لأن الضحكات لن تتعالى إلا وأنت فعلاً خالٍ من الهمّ، لا توجد أحمالٌ على صدرك، أو أثقالٌ على كاهليك، لذا لو وجدت مثل هذه الهموم الحياتية ارجع نحو الأمل للتخلّص منها، وكما يقال ريّح رأسك ونَم وأنت مرتاح البال..

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.