3

:: لا اعتذار في الغابة ::

   
 

التاريخ : 04/07/2015

الكاتب : شوقي مسلماني   عدد القراءات : 569

 


 

 

1 (قال) 

ـ قال: "الدينُ يرتبط بالمجتمع، ويكون الإتّصال بالله عموديّاً، أمّا الدولة فلا تعرف عباءة إلاّ الكفاءة، وهذا عمامةٌ، وذاك قلنسوة، وذيّاك برنيطة، فكلّهم سواء في كنف الدولة.

ـ والعقل الذي أوعز باغتيال شهيد العقل مهدي عامل تكفيري أيضاً.

ـ الموحّدُ، عندما يدمّر أثراً، هو يعمل عمل المجرم عندما يحاول أن يمحو أثر جريمته!.  

ـ ونظرتُ في مكتبته التي يتباهى بها فوجدتها كلّها إلى المتحف!.

ـ لا يرتفع صوت في حوار إلاّ فيه حمق.

ـ يتّهمون "هتلر" أنّه أراد أن يأخذ العالم بالقوّة، وكأنّهم هم أخذوه من قبلُ بالورود!.  

ـ قديمةٌ، عائمة في المحيط، تلاطمها الأمواج، وينقذف منها الضعيف.

ـ الطبيبُ يد الله على الأرض أم يد الشيطان في جيوب الناس؟.  

ـ "يحدث أن تنحرف سيّارة، وأن تسقط في وادٍ سحيق، وأن تتحطّم، وأن يظلّ الراديو شغّالاً"!. ـ منقول بتصرّف.

ـ لا اعتذارَ في الغابة.

ـ الحبُّ! أن تهب كلَّ ما تملك.

ـ المظهرُ!  لسانُ الطُموح.  

ـ في الشعر "الحديث" لأسماء "كبيرة" سلاح ضدّ هذا الشعر.

ـ الصورة الشعريّة هي الشيء له قرين.

ـ الشعر أكثر الفنون تفاؤلاً!.

ـ الشِعرُ! الروحُ الكليّة أكثر.

ـ شامة ـ ندى على خدّ وردة.

***

 

2 (مصطفى فحص) 

"يُقال إنّ الفرد لا يسقط، وإن تعثّر، حين يُلزِم نفسَه بموقف أخلاقي" كريم.

***

 

3( فيديو) 

داعية إسلامي يقول: عندما حاصر الروس بعض مناطق ألمانيا خلال الحرب الكونيّة الثانية أرسل الجنود المحاصَرون رسالة يطلبون توجيهات الفوهرر فأرسل إليهم أن يقاتلوا وأن "يتأسّوا بالإمام الحسين"!. وسمعوا وأطاعوا ودحروا الروس وانتصروا!!!.

***

 

4 (الصادق النيهوم) 

يقول الراحل الصادق النيهوم أنّ أربعة أخماس الأمم المتّحدة - في النصف الثاني من ثمانينات القرن العشرين - ضدّ الصهيونيّة فيما الإعلام العربي يشيد "بنجاح الصهاينة في كسب الرأي العالمي"!.

***

 

5 (أوراق)  

ـ احتجّ صديقٌ واتّهمني بعدم الإنصاف. اتّسعتْ عيناي وارتفعَ حاجباي، فقال: "سبقَ وقلتَ: "علي بابا والأربعين محامي"! ولو أنصفتَ لقلتَ: "علي بابا والأربعين "عمامي"! - عمامة. فقلتُ وقد أفرخَ روعي: "رحمَ اللهُ امرأً أهدى إليّ عيوبي".

·                  

ـ "عبّاس الأبيض في يومه الأسود" مسلسل ليحيى الفخراني: يبكي يحيى في مأتم، ولأنّه لا يمتّ للمتوفّي بصلة، أجاب ردّاً على سؤال حول سبب بكائه: أريد أن أبكي، ولم أجد مكاناً مناسباً أكثر من هذا المكان لكي أبكي فيه. 

·                  

“All is lost”_  فيلم من بطولة "روبرت ردفورد". يُكافح وحيداً من أجل الحياة ضدّ الموت في شساعة محيط، بعدما انكسر يختُه وغرق. يعتمد على إرادته وعقله وقليل من الحظّ فقط.

·                  

ـ أراد أن يقول: "فقط أريد أن أرتاح" فقال: "وداعاً". ومرّة أخيرة أغمض عينيه.

***

 

6 ،،،،،،،،،،،،،،،،

وشمس الأماني
في رباكم تسحرنا
لكن قساوة. ايامكم
دوما تنكأ الجراح
وتلألىء الدمع
في محاجرنا

(قاسم شرارة) 

"كِثِرْ شوقي لها الصفحهْ دعاني

صفحةْ عونْ خيّي الأسمراني                     /(عون جابر)

عليها بدْخل بْلاقي حْبابي

وْأنا ممنونْ منّكْ يا زماني

زماني الّلي جمَعْني مع صْحابي

وْكلمه بْقولها بْصدْق وْأماني

يا خيّي عونْ يا رْفيقي بْشبابي

وْإبن بيضون عَاراسي وْعيني                     /(قاسم بيضون)

وبِقلب الكلّ شوقي المسلماني". 

***

 

7 (شكراً)

".. نَصُّ شوقي مسلماني لافتٌ، يحفر عميقا في الوعي الإنساني، وتقنيّة عالية".                      - الشاعر جليل حيدر. 

SHAWKI1@OPTUSNET.COM.AU

 

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.