3

:: المسرح القومي بيحلم لمصر ::

   
 

التاريخ : 09/01/2015

الكاتب : د. أحمد الخميسي   عدد القراءات : 834

 


 

 

شاهدت منذ أيام مسرحية "بأحلم يامص" افتتح بها المسرح القومي نشاطه بعد توقف خمسة أعوام لترميم المبنى الذي يعود تاريخه إلى عام 1870 عهد الخديو إسماعيل.

المسرحية كتبها نعمان عاشور عام 1973 بعنوان "بشير التقدم" فلما لاحت إمكانية تقديمها على المسرح القومي عدلها الكاتب بعنوان "وبأحلم يامصر" وجاء في تعريفها أنها مسرحية تسجيلية عن رفاعة الطهطاوي، وعرضت بالفعل عام 1975 على المسرح القومي.

الآن يجد المسرح القومي أننا أحوج ما نكون إلى ذلك العمل التنويري. وإذا كان تقديم الأعمال الجادة يدعو للسعادة، إلا أن ذلك يعني أيضا أننا مازلنا نخوض معركة نشبت منذ نصف القرن! العمل بطولة المطرب على الحجار بصوته الرخيم والمغنية الشابة مروة ناجي بكل مساحات صوتها القوي العريض، إلا أن البطل الحقيقي وراء العرض هو المخرج عصام السيد الذي قدم لنا عملا بديعا ومرهفا لا تمله العين والروح لحظة واحدة. استخدم المخرج الكبير كل إمكانيات العرض المسرحي من شاشات سينمائية، والجرافيك، والمونتاج، والرقصات، والغناء، وألوان المناظر، وتبديلها بكل الحيل الدقيقة الساحرة. وللمرة الأولى منذ عشرة أعوام أشعر أنني في المسرح.

العرض يتناول شخصية وسيرة رفاعة الطهطاوي الذي خرجت من معطفه الثقافة المصرية الحديثة كلها. فلاح مصري ولد في جرجا بالصعيد وأنهى تعليما أزهريا. ومع أول بعثة أرسلها محمد علي إلى فرنسا 1826 سافر رفاعة بصفته واعظا وإماما لطلاب البعثة لا أكثر، لكنه خلال خمس سنوات درس وتعلم بمجهوده وتطلعه لنور المعرفة حتى اجتاز الامتحانات بتفوق، ولما عادت البعثة إلى مصر عام 1931 لم يبق من أسمائها سوى رفاعة ليثبت أن الفلاح القادم من أقصى قرى الجوع والظلمة قادر إذا أتيحت له الفرصة أن ينشر النور إلى نهاية الأفق! عاد رفاعة من باريس ليغرس في مجتمع متخلف فكرة التطور والحرية تحت شعاره الأثير: "ليكن الوطن محلا للسعادة المشتركة نبنيه بالحرية والفكر والمصنع"! ويظل عقد القران الذي كتبه الطهطاوي عند زواجه من ابنة خاله دليلا باهرا على مدى التحضر الذي بلغه ذلك المفكر العظيم في علاقته بالمرأة، إذ تعهد لها "أن يبقى معها وحدها على الزوجية" وأباح لها الطلاق بشكل تلقائي إذا تمتع بغيرها من النساء أو الجواري! وكان رفاعة أول من دعا إلى تعليم المرأة وكتب: "المرشد الأمين في تعليم البنات والبنين". وترجم الدستور الفرنسي بما يتضمنه ذلك من دعوة لوجود سلطات ثلاث قضائية وتنفيذية وتشريعية في مواجهة سلطة الحاكم الفرد، وأنشأ مدرسة الألسن، وأصدر جريدة الوقائع، وترجم عشرين كتابا، وأشرف على ترجمة عشرات الكتب الأخرى، بل وأنشأ مكاتب لمحو الأمية، وأصدر أول مجلة ثقافية في تاريخ مصر وهي "روضة المدارس"! وحين تولى الخديو عباس حكم مصر نفاه إلى السودان!

العرض المسرحي أكثر من رائع، والموضوع أيضا، لكن أسعار بطاقات الدخول الباهظة أفزعتني، لأنها تعني أن الاستمتاع بالعرض قاصر على القادرين في القاهرة وهم عادة من المتنورين، أما الجمهور الحقيقي الذي نريد له أن يتعرف إلى رفاعة وإلى حياته وفكره فإنه عاجز عن دخول المسرح. ليت القومي يضع أسعارا أخرى لطلاب المدارس على الأقل، وليته ينجح في نقل العرض – ولو بتنازلات فنية- من القاهرة إلى الريف والصعيد لكي نكسر دائرة : "مثقفون مستنيرون يقدمون عرضا مستنيرا لجمهور مستنير"!  

أحمد الخميسي. كاتب مصري

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.