3

:: درس عظيم في الحياة يقدّمه مخلوق ضئيل جدا، واقع الحياة ::

   
 

التاريخ : 15/11/2014

الكاتب : ترجمة حسيب شحادة   عدد القراءات : 778

 


 

  

 

في صباح يوم أحد، جلس رجل ثريّ في شُرفته وهو يتمتّع بنور الشمس واحتساء القهوة، وإذا بنملة صغيرة تجذب انتباهه، كانت تسير من جهة الشرفة الأولى إلى الجهة الأخرى وهي تحمل ورقة شجر أكبرَ منها ببضع مرّات. تابع الرجل ملاحظتها أكثر من ساعة. رأى أن النملة قد واجهت عوائقَ كثيرة في خلال رحلتها، توقّفت، انحرفت عن مسارها ثم تابعت نحو المكان المقصود.

في نقطة ما واجه المخلوق الضئيلُ هذا شقًّا، مشى فوق الورقة، التقطها من الجهة الثانية وتابع رحلته.

فُتن الرجل بذكاء النملة، إحدى مخلوقات الله الصغيرة جدا. هذه الحادثة أدخلت الروع والخشية في وجدان الرجل وأرغمته على التفكير مليًا في أعجوبة الخليقة. إنها أظهرت عظمة الباري. أمام ناظريه كان هذا المخلوق الضئيل جدا، الذي خلقه الله وزوّده بعقل للتحليل، للتبصّر، للاستطلاع، للاكتشاف، وللغلبة. بجانب كل هذه القدرات لاحظ الرجل أن هذا المخلوق الصغير فيه بعض مواطن الضعف الآدمية.

رأى الرجل بعد ساعة تقريبًا أن المخلوق قد بلغ هدفه، ثقب صغير في المصطبة، مدخل لمسكنه التحت أرضي. وفي تلك النقطة تجلّى موطن ضعف ذلك المخلوق وضعف البشر. كيف يمكن للنملة أن تدخل الثقب الصغير بالورقة الكبيرة التي تمكّنت من حملها بعناية إلى الهدف؟ ببساطة لم تنجح.

وهكذا ما كان على المخلوق الضئيل هذا إلا أن يُبقي الورقة مكانها بعد العمل الشاق والجهد والمحاولات، ويعود إلى بيته صفرَ اليدين (بخفي حنين).

النملة لم تفكّرعن النهاية قبل أن تبدأ رحلتها الصعبة وفي النهاية ما كانت الورقة الكبيرة سوى عبء عليها. لم يكن للمخلوق أيّ خيار سوى ترك الورقة وراءه ليصل إلى هدفه. تعلّم الرجل درسا عظيما في ذلك اليوم.

أليست هذه حقيقة حياتنا؟

***

مغزى القصّة

نحن نُشغل بالنا بعائلتنا، بوظيفتنا، بالحصول على المزيد من المال، بمكان السكنى، بخمس غرف نوم أو ست، أية وسيلة نقل نشتري، مرسيدس أو ب م ف أو ِپورش، أي نوع ملابس نرتدي، وكل أنواع الأشياء، فقط لنتخلّى عن كل هذه الأشياء عندما نصل غايتنا - القبر. إننا لا نُدرك في رحلتنا الحياتية أن هذه الأشياء ما هي إلا أعباء نحملها بعناية قصوى ونخشى فقدانَها لنكتشفَ في النهاية أن لا طائل تحتها ولا نستطيع أخذَها معنا.

جامعة هلسنكي

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.