3

:: أوقفوا نظام التقاعد ::

   
 

التاريخ : 03/09/2014

الكاتب : فاطمة المزروعي   عدد القراءات : 781

 



 

 

 

يتميز كبار السن بالحكمة والنظر للأمور برؤية وعين ثاقبة، تختلف تماماً عن الأقل في السن، والسبب معروف وبديهي وهو الاستفادة من تراكم خبرات طويلة على امتداد سنوات حياتهم. الغريب بحق أن في معظم دول العالم يتم إيقاف خدمة كبار السن – التقاعد – وهذا بديهي فالإنسان بحاجة في مرحلة من حياته للتوقف والاستراحة.
المشكلة الحقيقة التي تحدث هي إلغاء دور كبار السن بشكل تام في الحياة العملية، فمجرد تقاعد هذا الموظف الذي أمضى أكثر من ثلاثين عاماً في هذا العمل تنقطع صلته تماماً ببيئة العمل، فلا توجه له دعوات لحضور مناسبات القطاع الذي كان يعمل فيه، ولا يتم إدخاله في أيّة أنشطة ترويحية وتثقيفية وترفيهية. يحدث انفصال تام، ونحن بهذا نخسر خبرات كبيرة تراكمت على مدى سنوات طويلة، فضلاً عن خسارة الحكمة والهدوء والرؤية والنظرة بعيدة المدى. نخسر إنساناً تمرّس في الخدمة الوظيفية وكأننا نبدأ من جديد مع شباب أقلّ خبرةً وتعاطياً مع الأحداث بمعارفَ وظيفية أقل.

من الطبيعي أن يتقاعد الإنسان لكن ليس من الطبيعي أن يحدث انفصال وانقطاع تام، لذا أتساءل لماذا لا يستفيد كل قطاع من موظفيه الذين تمّت إحالتهم للتقاعد كأن يكونوا مستشارين تُحال إليهم بعض المعاملات، فيتمّ الاستئناس برأيهم، ومن الممكن أن يكون اختيارياً للموظف المتقاعد، بمعنى أن الأمر ليس إلزاماً، فنحن نعرف أن البعض ممن تقاعد يكون قد جهّز مشروعه الخاص ويريد التفرّغ له، لكن هناك موظفين كثراً وصلوا لسن التقاعد وهم ما زالوا يرغبون بخدمة بلادهم ومجتمعهم، فلماذا لا تُمنح لهم الفرصة، فرواتبهم يتم صرفها كاملة ويحتاجون فقط لاهتمام ورعاية ومنحهم شرف تحمّل المسؤولية مرة أخرى وإن بشكل مختلف.

بين يدي دراسة أمريكية حديثة أوصت «بترك مسائل حل النزاعات لكبار السن، لأنهم يمتلكون النضج الكافي لاتخاذ القرارات الحكيمة بغض النظر عن مستوى تعليمهم». وتبين من خلال الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة ميتشيجان الأمريكية «أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عاماً يتمتعون بشكل أكبر بسِمات تعتبر في مجال علم النفس من مظاهر الحكمة مقارنة بمن هم أصغر سناً»، وأشارت الدراسة إلى «أن كبار السن لديهم القدرة على النظر في نزاع ما من زوايا مختلفة والتوصل إلى حلول وسط».

أدعو للاستفادة من خبرات ومهارات وتجارب وحكم آبائنا وأجدادنا الذين حكمنا عليهم بالتوقف القسري، أدعو لعدم حرماننا من حكمتهم بمراجعة نظام التقاعد برمته.

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.