3

:: كتاب "لبنان في الحرب العالمية الأُولى" - حرفٌ من كتاب- الحلقة 172 ::

   
 

التاريخ : 08/06/2014

الكاتب : هنري زغيب   عدد القراءات : 1444

 


 

 

 

       مع الاحتفال هذا العام بمئوية الحرب العالمية الأُولى (1914-2014) يجملُ الاطّلاعُ على كتابٍ أَكاديمي قَيِّم من جزءَين صدرَ عام 2011 عن قسم الدراسات التاريخية في منشورات الجامعة اللبنانية.

       الكتاب نسَّقه الدكتور أَنطوان القسيس جامعاً نصوصَه من مؤْتمرٍ عن "لبنان في الحرب العالمية الأُولى" كان انعقد عام 2006 بتنظيم من قسم التاريخ في الفرع الثاني لـكلية الآداب في الجامعة اللبنانية، تعاوُناً مع الجمعية التاريخية في لبنان.

 

       مستنداً إِلى أُصولٍ ومصادرَ مكتشفةٍ حديثاً، درس المؤْتمر خفايا التاريخ اللبناني عبر محاورَ سياسية واجتماعية واقتصادية وعسكرية، كما درس أَعمال شخصياتٍ لبنانية كان لها دورٌ فاعل خلال تلك الحرب، وكل ذلك في معالجات رصينة ومداخلات موثقة ومحاضرات أَكاديمية لباحثين لبنانيين من الجامعة وخارجها.

       في مستهلّ الكتاب كلماتُ جلسة الافتتاح للدكاترة أَنطوان ضومط، أَحمد حطيط، جوزف أَبو نجم، وأَنطوان القسيس. وبعدها مداخلاتُ المؤْتمرين، كلٌّ من زاويةٍ في موضوعٍ مستقلٍّ عن لبنان في الحرب العالمية الأُولى، يضيق المكان هنا لتعدادها مواضيعَ وعناوينَ ومعالجات، ويُفسح لأَصحابها نايل أَبو شقرا، جوزف أَبو نهرا، ميشال أَبي فاضل، عبداللطيف حارس، فاروق حبلص، أَنطوان الحكَــيِّم، جولييت الراسي، سامي ريحانا، سعيد عبدالله، عبدالرؤُوف سنُّو، علي شعيب، قاسم الصمد، مسعود ضاهر، سيمون عبدالمسيح، الأَب بولس عقل، ويغان العلَم، الياس القطّار، بطرس لبكي، جوزف لبكي، عبدالله الملاّح، جان نخول.

       يتميّز هذا الكتاب، في جزئيه اللذين يبلُغان معاً 872 صفحة، ببسْط الموضوع في سعَة التفصيل ودقّة المعلومة ووفرة الحواشي والهوامش والجداول والإِحصاءات والبيانات والشروح والـمَلاحق والاستشهادات الأَجنبية في لغتها الأَصلية عند الحاجة إِليها، والعناوين الجانبية المتعدِّدة في النص الواحد ما يجعل قراءتَه هانئةً باستراحات المقاطع فتَسوغ مطالعتُه من دون إِرهاق الصفحات الـمتتالية بدون فاصل أَو تقطيع.

       ويتميّز ختامُ الكتاب بإِدراج مقررات الـمؤْتمر وبينها توصياتٌ إِلى الدولة اللبنانية أَن تُنشئَ مبنى مركزياً خاصاً عصرياً بالمحفوظات الوطنية ومبانِـيَ في المناطق للمحفوظات المحلية، واستعادة الوثائق المنهوبة من مؤسسات الدولة، والطلب إِلى الوزارات فرضَها على البلديات والقائمقاميات والمحاكم والدوائر الرسمية الحفاظ على أَرشيـﭭـاتها والعناية بها وتبويـبها وتنظيمها وتصويرها.

       وحول موضوع المؤْتمر أَوصت المقررات بطباعة المراجع والمصادر والمقالات والمذكّرات العائدة إِلى تلك الفترة وتنظيم متاحف فردية وجماعية تُبرز الوثائق وكيف تطوَّرت الدولة اللبنانية من نهاية الحرب العالمية الأُولى حتى بلوغِها هويتَها واستقلالَها.

       "لبنان في الحرب العالمية الأُولى" من منشورات الجامعة اللبنانية مرجعٌ ضروريٌّ لقراءة تاريخنا كما تَجدُر قراءَةُ التاريخ: استعباراً لقراءة المستقبل، واستشرافاً لغَدٍ نُهديه إِلى أَجيالنا الجديدة نقيّاً من الضباب.

يتم نشر هذا المقال في موقع "جماليا" بالتزامن مع بثّه في إذاعة "صوت لبنان" يوم الأحـد 8 حزيران 2014

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.