جماليـــا : ثقافة , آداب , فنون

From site: http://www.jamaliya.com

فوق بيدر


جوزف أبي ضاهر
07/03/2012

 

 

 

فوق بيدر 

 

أشرعة الورق الملوّن تسافر في أحلام الصغار

والكبار؟

يتمنّون لو يتّسع بحرهم لها.

***

ذهَّبَ السجَّانُ مفتاحَ السّجن

علّقه فوق صدره

صار «موضة» أصحابِ النفوذ.

***

جلس الختيار على كرسيٍّ هزّاز وأغمض عينيه

رأى طفولته تضحك:

ـ كانت الأرض تهتزّ تحت قدميك ولا تقع

صارت الكرسيّ تهتزّ بك

تَمسّكْ بها... انتبهْ ستقع.

***

عِشُّ عصفورٍ في طَرَفِ ساحة حرب

حالُ الطوارئ فرضت منعَ التجوّل

ـ لم تمنع الطيران!

***

حَطّ عصفورٌ على شجرة

لحق النظر به

ما وجد له مكانًا... ظلّ واقفًا.

***

ـ من أيّ ترابٍ أنت؟

لم يَعرف جوابًا

مَسَحَ الغبارَ عن ثيابه... وقع نصفُه على الأرض.

***

تحجب الستارة النّور

لا تستطيع منعه من مدِّ أصابعه في ثوبها

... وإلى أبعدَ... ولا حياء.

***

قطف فلاّحٌ حَبَّةَ زيتون

نَضَحَ زيتٌ من أصابعه عليها

ـ الموسم مباركٌ... هاتوا خبزًا.

***

التغييرُ في إدارة السلطة والحكم والناس

مثلُ التغيير في أيِّ منتج

يُستبدَلُ الاسمُ وطريقةُ الاستعمال.

***

تكدّست الشمس في وسط الظهيرة

ما عاد الظلّ يعرف:

ـ هل يقف أمامها، أم خلفها؟

***

يهتمّ العشب بقدميّ أكثر من رأسي

رأسي لا تعتب

تظلّ تهتمُّ بالعشب أكثر من قدميّ.

 

من كتاب «فوق بيدر» الصادر حديثًا عن «ستامبا ميديا» 144 صفحة من القطع الوسط.

 

 

 




Link: http://www.jamaliya.com/ShowPage.php?id=9070